أسدل الستار مساء يوم الاثنين على فعاليات موسم طانطان الذي أعطيت انطلاقته يوم الأربعاء 4 شتنبر واستمرت إلى غاية يوم الاثنين 9 شتنبر بتنظيم خيمة للشعر استمرت إلى الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء شارك فيها مجموعة من الشعراء وفرقة موسيقية من موريطانيا. حضر هذه الأمسية السيد عز الدين هلول عامل إقليم طانطان والمنتخبون ورؤساء المصالح الادارية والأعيان وعدد كبير من ساكنة طانطان. وللإشارة فإن النسخة التاسعة من موسم طانطان نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله تحت شعار :" الموروث الثقافي الحساني رافعة أساسية للتنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة " ويهدف تنظيم موسم طانطان الذي صنف سنة 2005 من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو " كتراث شفهي الا مادي للإنسانية إلى الاحتفاء بثقافة الترحال من خلال إبراز مظاهر الحياة اليومية للإنسان الصحراوي عبر التاريخ. وتضمن البرنامج الذي أعد بالمناسبة تنظيم استعراض كرنفال بشارع الحسن الثاني تقدمه العلم الوطني وصورة جلالة الملك وشعار الموسم شارك فيه تلاميذ المؤسسات التعليمية ورائدات التعاون الوطني والشبيبة والرياضة جسدوا لوحات العرس التقليدي والترحال الصحراوي ولوحات صناعة الخيمة وارتباط الإنسان الصحراوي بالهوية الوطنية ولوحة الأزياء المغربية التقليدية لمختلف المناطق المغربية والألعاب الرياضية الشعبية وفرق فلكلورية وطنية وفرق الفروسية وتميزت دورة هذه السنة بإقامة معرض للصناعة التقليدية على مساحة 1500 متر مربع شارك فيه 150 عارضة وعارض تقليدي من جميع الأقاليم بالجهة والذي نظم تحت شعار " الصناعة التقليدية ذاكرة التراث وفن الإبداع " وبجانبه رواق خصص للمشاريع المدرة للدخل بشاركة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. ساهمت به وكالة إنعاش وتنمية الأقاليم الجنوبية بشاركة مع غرفة الصناعة التقليدية لجهة كلميم السمار والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية، والذي عرف إقبالا كبيرا من طرف زوار الموسم ،كما أن السيد وزير السياحة الأخ عبد الصمد قيوح قام بزيارة لهذا المعرض ونوه بقيمة بالموروث الثقافي الصحراوي. كما شارك في هذه الدورة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بفتح حلقات نقاش بشراكة مع جمعية لأجل طانطان ،بإقامة رواق دائم يقدم للزوار والمشاركين في فعاليات الموسم مجموعة من الإصدارات حول الصحراء فضلا عن مجموعة متنوعة من إصدارات المجلس الوطني لحقوق الإنسان ( تقارير مذكرات،دراسات، دلائل وثائق مرجعية تهم مختلف أوجه مجال حقوق الإنسان).واندرجت مشاركة المجلس في هذه التظاهرة، في إطار إسهامه في النهوض بالحقوق الثقافية وحفظ التراث الحساني الذي نصت عليه مقتضيات الدستور الجديد كرافد من روافد الهوية الثقافية الوطنية.
وبساحة السلم والتسامح التي احتضنت فعاليات الموسم نصبت أكثر من 400 خيمة شاركت بها جميع القبائل الصحراوية إضافة إلى مجموعة من الخيام الموضوعاتية التي تبرز مظاهر الحياة اليومية للإنسان الصحراوي وعاداته وتقاليده وتميزت هذه السنة بمشاركة مدن مراكش بخيمة جامع الفنا ومدينة صفرو بخيمة حب الملوك التي حضرها السيد عبد اللطيف معزوز رئيس المجلس البلدي لإقليم صفرو ومدن الجديدة والصويرة وشفشاون إضافة إلى خيمة الجالية المغربية المقيمة بالخارج. كما شاركت في هذه التظاهرة مجموعة من الفرق الفلكلورية الوطنية والمحلية والدولية إضافة إلى تنظيم سباق للإبل وعروض للفروسية حيث خصصت جوائز تهم أحسن قطيع للابل وأحسن فرق الخيالة والمعارض والأوائل في سبق الهجن. ترأس الحفل الرسمي السيد محمد العنصر وزير الدخلية بحضور وزير السياحة لحسن حداد ووزير الجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد عبد اللطيف معزوز والسيد عبد الصمد قيوح الصنعة التقليدية وزير السياحة السيد لحسن حداد والسيد محمد امين الصبيحي وزير الثقافة والسيد فضل بنعيش المكلف بمهمة في الدوان الملكي والسيد كيتين مونيوس سفير النوايا الحسن لدى اليونسكو وسفير المغرب باسبانيا ولد السويلم كما حضر حفل الافتتاح ضيوف من دول الخليج وسفيرة اسبانيا بالمغرب وسفراء النوايا الحسنة من مختلف أنحاء العالم في مقدمتهم وفد امريكي من بينهم نادي المستكشفين الذي سبق له كرم المغرب في مارس الماضي بنيويرك وأثنى رئيس النادي الان نيكلز على الملك محمد السادس لمساهمته في الحفاظ على التراث اللا مادي وتعزيز الحوار بين الحضارات.
وكما أشرنا في مراسلة سابقة والكلعادة حل ضيوف الموسم بمطار طانطان مساء يوم الجمعة حيث نقلوا على متن حافلات إلى مصب واد الشبيكة الذي يبعد عن طانطان بحوالي 50 كلم حيث تناولوا وجبة العشاء واستمتعوا برقصات الفرق الفلكلورية تحت الخيام وناموا هناك وصباح يوم السبت زارو معرض الصناعة التقليدية بطانطان وعادوا إلى مصب الشبيكة للاستمتاع بمنظره الخلابة ولتناول غذائهم ، ومساء نفس اليوم أحضروهم لساحة السلم والتسامح التي يقام بها الحفل الرسمي للموسم ، ثم عادوا إلى مصب واد الشبيكة لتناول العشاء والسهر على نغمات الفرق اللكلورية وفي الصباح غادروا مطار طانطان دون إتاحة الفرصة لعقد لقاءات مشتركة مع المجتمع المدني من اجل إبراز مؤهلات طانطان السياحية والاقتصادية .

احمد البورقادي

10/09/2013