ما زالت مدينة العيون، وعدد من المدن الكائنة بالأقاليم الجنوبية، تعرف تطورات عنيفة ولجت يومها الثالث، أبرزها محاولة فعلها نشطاء بالمنطقة، أبرزهم أميناتو حيدر ومحمد داداش، من أجل تنظيم مسيرة لرفع أعلام جبهة البوليساريو وشعارات داعية للانفصال.. مع الدعوة لفتح اعتصام بعين المكان.

 

التحرك ووجه بتحرك للسلطات المحلية لشغل الساحات العامّة في غياب لعناصر القوات العموميّة، حيث رصد غياب لتفعيل المقاربة الأمنيّة ضدّ هذا التحرك الاحتجاجي.. في حين استقبل المركز الاستشفائي مولاي المهدي، 3 عناصر من الشرطة طالتهم إصابات طفيفة بعد تعرضهم لضربات حجارة.

اليوم الثالث عرف أول بروز لأميناتو حيدر ضمن التحركات الاحتجاجية التي كانت، قبل يومين من ذلك، حكرا على عناصر متستّرة من المحسوبين على "انفصاليّي الدّاخل" استعملت الحجارة وأسلحة بيضاء في استهداف نقاط أمنية وعناصر القوات العموميّة.

وبرز جليا، ضمن ذات التداعيات، تراجع الفرق الأمنية عن التدخل ضدّ التظاهرات المتفرقة، تفاديا لأي تعاط يمكن استغلاه في اتجاه ترويج صورة سلبية عن الوضع الحقوقي في مدن الصحراء.. وهو مستجدّ ضمن الاستراتيجية الأمنية المفعلة مؤخرا بالمنطقة.

 

 

 

30/04/2013