Antonio Guterres, the United Nations Secretary-General.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بحسب ما نشر الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة، عن القلق البالغ بشأن "محنة عشرات آلاف اللاجئين الصحراويين في الجزائر"، الذين ستـُقلص حصصهم الغذائية بسبب نقص التمويل.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام أن "الإغاثة الإنسانية، بما في ذلك المساعدات الغذائية، هي شريان حياة لأولئك اللاجئين من الصحراء الغربية".

وبحسب ذات البيان فقد أجبر نقص التمويل برنامج الأغذية العالمي على تقليص الحصص الغذائية الموجهة لمخيمات تنذوف بنحو عشرين في المئة خلال هذا العام، ووقف توزيع المكملات الغذائية لعلاج الأنيميا وسوء التغذية بين النساء الحوامل والمرضعات والأطفال الصغار.

كما أنه سيتم تقليص الحصص الغذائية بمقدرا النصف في شهر يونيو ، بما قد يؤثر بشكل حاد على الأمن الغذائي للاجئين ووضعهم التغذوي.

ودعا الأمين العام المانحين إلى زيادة مساعدتهم بصورة عاجلة، لأولئك الناس الضعفاء الذين غالبا ما يتم تجاهلهم. ويحتاج برنامج الأغذية العالمي إلى 7.9 مليون دولار لمواصلة تقديم المساعدات الغذائية الحيوية خلال الأشهر الستة المقبلة.

 

04/06/2017