الجزائر- احيل 17 شخصا على الاقل على القضاء في غرداية (600 كلم جنوب العاصمة الجزائر) اثر صدامات عنيفة جرت الاسبوع الجاري بين شرطيين وشبان عاطلين عن العمل، على ما افادت الخميس الصحف الجزائرية.

وأسفرت المواجهات التي وقعت الثلاثاء بمناسبة افتتاح "عيد الزربية" (السجاد) الذي يقام سنويا في مدينة غرداية المعروفة بصناعاتها التقليدية، عن سقوط 14 جريحا بين قوات الامن، على ما افادت صحيفة ليبرتيه.وكان المحتجون يريدون بتظاهرتهم لفت انتباه السلطات لوضع العاطلين عن العمل في المدينة وهي عاصمة منطقة وادي مزاب، التي تستفيد من استثمارات كبيرة بالمناسبة.وافادت وكالة الانباء الجزائرية ان الموقوفين اتهموا خصوصا باثارة اعمل شغب وتدمير ممتلكات عمومية وخاصة واضرام حرائق.وافادت الصحف ان معظم الموقوفين من الشبان الناشطين في مجال حقوق الانسان والمنتمين الى لجنة الدفاع عن العاطلين عن العمل، وهي جمعية تنشط كثيرا في جنوب الجزائر حيث نظمت خلال الاسابيع الاخيرة عدة تظاهرات ضد البطالة.وافادت صحيفة المجاهد ان عدة وزراء بمن فيهم وزير الداخلية دحو ولد قابلية توجهوا الاربعاء الى غرداية لاجراء مناقشات حول التشغيل مع السلطات المحلية.واعلن وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي طيب لوح الخميس ان الحكومة تعكف على اعداد امتيازات ضريبية لتشجيع المؤسسات على الاستثمار في الجنوب وهي منطقة فقيرة لا تستفيد من الثروة النفطية رغم انها مصدرها.وفي الاغواط اعلنت الوكالة الوطنية للتنمية تنظيم يوم اعلامي لشرح الامتيازات المتوفرة اصلا في مجال الاستثمار بولايات الجنوب.وفي 14 مارس تظاهر الاف العاطلين عن العمل في هدوء في مدينة ورقلة في قلب منطقة استخراج المحروقات مطالبين بوظائف ووقف الملاحقات القضائية بحق ناشطيهم.وقبل ذلك بيومن اصدرت محكمة الاغواط احكاما بالسجن شهرين، احدها مع النفاذ بحق اربعة عاطلين عن العمل لمشاركتهم في تظاهرة للمطالبة بوظائف.

29/03/2013