الخبر - أدانت المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية، جنديا يعمل بثكنة الفوج التاسع عشر للمشاة التابع للقوات المسلحة الملكية بكلتة زمور، بسنة حبسا نافذا، بتهمة إفشاء أسرار مهنية ومخالفة ضوابط عسكرية عامة طبقا للفصلين 178 من قانون العدل العسكري و446 من قانون المسطرة الجنائية.

ووفق المحاضر المنجزة من طرف المحققين، فإن الضنين اعترف بتلقي اتصالات هاتفية من شخص مجهول بالصحراء، وبأن الأخير طلب منه تزويده بمعلومات عن المسافة الفاصلة بين المراكز الحدودية الموجودة بالمنطقة، ووضعية الجنود وعن شخصيات وعقليات رؤساء المراكز الحدودية. 

وأضاف الجندي خلال التحقيق، بأن الشخص المجهول أخبره  بأنه من رحالة المنطقة، ويريد معرفة أحوال المراكز الحدودية قصد إدخال قطعان من الإبل والماعز عبر الحدود إلى المغرب، انطلاقا من البلدان المجاورة لاسيما الجزائر ومالي، وفق يومية "الصباح" التي أوردت الخبر.

 

26/12/2012