قررت "فيدرالية جمعيات الأندلس للتضامن مع الصحراء"، المعروفة اختصارا بتسمية "Fandas"، وقف برنامج "العطلة في سلام" الموجه إلى المتواجدين في مخيمات تندوف، تقوم من خلاله عائلات إسبانية باستقبال العشرات من الأطفالن بغرض إيوائهم بشكل تطوعي خلال عطلة الصيف من كل سنة.

 

ووفق ما نقلته صحيفة "إلدياريو" الإسبانية فإن إيقاف البرنامج، الذي ترعاه مندوبية الحكومة المحلية لإقليم الأندلس، سيدخل حيز التنفيذ ابتداء من السنة المقبلة؛ وذلك في انتظار إعادة النظر في معايير الاستفادة من هذه الخدمات التي تدخل في إطار خلق مشاريع مختلفة تفيد مخيمات البوليساريو.

 

وأضاف المنبر ذاته أن المجلس الإداري للفيدرالية صادق بالإجماع على قرار إنهاء البرنامج، فيما عبرت هيئات حقوقية عن امتعاضها بشأن هذه الخطوة بذريعة أن "البرنامج يستهدف أطفالا تتراوح أعمارهم ما بين 8 و12 سنة خلال أشهر الصيف العصيبة حيث تتجاوز الحرارة 50 درجة مئوية في تندول".

 

وتبعا للمصدر نفسه فإن أسرا بمنطقة إقليم الأندلس قامت بإيواء ما يزيد عن 1000 طفل خلال العطلة الصيفية الماضية؛ وذلك "في إطار برنامج يحظى بدعم منظمات حقوقية ومؤسسات رسمية وأحزاب وجمعيات مدنية، منذ سنة 1993، يهدف إلى دعم مخيمات تندوف"، وفق تعبير "إلدياريو".

25/11/2017