أكد مندوب المغرب لدى منظمة الأمم المتحدة٬ محمد لوليشكي٬ أن إيجاد حل سياسي لقضية الصحراء المغربية سيعمل على إرساء أسس الاستقرار وتحقيق الاندماج الاقتصادي بين الدول المغاربية.

وأشار لوليشكي في حديث أجرته معه الإذاعة الوطنية يوم الأربعاء ٬ ضمن فقرة " ضيف الزوال" ٬إلى أن ثوابت الحل لهذه القضية ٬ تبدأ من الاعتراف بالمجهودات المغربية التي أتت بمبادرة الحكم الذاتي٬وحذو الأطراف الاخرى حذو المغرب ٬ بنهج بالوسطية والواقعية والسير في اتجاه حل متفاوض بشأنه لإنهاء هذه القضية المفتعلة.

 

وشدد على أن الرابح الأكبر سيكون هو الاندماج المغاربي الذي سيجعل من دول المغرب العربي شريكا أكثر فعالية مع أوروبا وباقي الشركاء الآخرين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية٬ مشددا على أن الدول المغاربية مدعوة الآن أكثر من أي وقت مضى للسير في اتجاه ما يوحدها ٬ وأن تترك جانبا كل المسائل الهامشية التي يمكن أن تشكل عائقا في اندماجها .

 

وأضاف أنه بالإمكان بناء اقتصاد مغاربي مندمج وترك الأمم المتحدة مواصلة جهودها لإيجاد حل لهذا النزاع المفتعل ٬ وكذا وضع حد لمعاناة المحتجزين بمخيمات تندوف ٬ الذين سئموا العيش على المساعدات الإنسانية والذين يتطلعون إلى الالتحاق بذويهم في أقرب وقت ممكن .

14/03/2013