قال السيد محمد عثماني، مدير الشرطة والأمن والسلامة البيئية بالوكالة الوطنية للموانئ، اليوم الجمعة، إنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات والتدابير الرامية إلى إنقاذ السفينة الجانحة بميناء الإقليم منذ يوم الاثنين الماضي وتجنب حدوث كارثة بيئ وأضاف السيد عثماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي، أنه ينتظر مساء اليوم قدوم فريق جديد من الخبراء  المتخصصين سيشتغل بشكل متواصل وسيبقى على متن الباخرة إلى حين الانتهاء من عملية إنقاذها وجرها إلى عرض البحر.

وينتظر، حسب المسؤول ذاته، وصول طائرة محملة بجميع الوسائل التقنية إلى مطار طانطان على الساعة السابعة من مساء اليوم، فضلا عن وصول طائرة أخرى غدا السبت ستكون محملة بالمعدات الخاصة.وأشار السيد عثماني إلى أنه ستتم كذلك تعبئة مروحية من الحجم الكبير ستقوم بنقل هذه المعدات للباخرة الجانحة من أجل تفريغ حمولة الباخرة المقدرة بنحو 4500 طن من الفيول إلى شاحنات صهاريج تمت تعبئة 10 منها تصل حمولة الواحدة منها إلى حوالي 30 طن، مبرزا أن ذلك سيمكن من التخفيف من حمولة السفينة من خلال ضخ خزان الفيول ليوجه إلى المحطة الحرارية لطانطان لتنتج به الطاقة الكهربائية.

كما أوضح أنه عند الانتهاء من هذه العملية سيقوم غطاسو شركة التأمين (سميت تي أو جي) بتفتيش الباخرة لمعرفة مدى قعرها، للعمل على إصلاح أي عطب موجود والقيام بعد ذلك بجر السفينة إلى عرض البحر والتالي إنقاذها.

                                                                          احمد البورقادي

 

28/12/2013