استقلال القبايل وجمهوريات أخرى: الجزائر تتفسخ

في تصريح جديد له قال رئيس جمهورية القبايل المحتلة السيد فرحات مهني أن "اعتراف المغرب بالقبايل سيدفع 100 دولة في العالم للاعتراف بجمهوريتنا في أقل من شهر".
ويذهب محللو الجيواستراتيجية أنه ستعرف خمسة مناطق استقلالها عن الجزائر بعد استقلال القبايل، لأن النظام الجزائري استحوذ عليها وحاول تعريبها وتصفية ثقافتها الأصيلة ونشره فيها فكره "القومي العربي" الذي كان مهيمنا في مصر وسوريا وليبيا والعراق والسودان في الماضي بواسطة حزب البعث.
وصلة بالموضوع، أكدت عدة مؤشرات أن بلدان شمال البحر الأبيض المتوسط لعبت، في الماضي، دورا هاما في ضخ الأوكسجين، مؤقتا، في رئة الجزائر التي كانت على وشك الإنهيار منذ سقوط جدار برلين وتفسخ الاتحاد السوفياتي ويوغوسلافيا وتيشكوسلوفاكيا وغيرها من الأنظمة الشمولية في المعسكر الشيوعي. وفي الماضي كان دعم هذه البلدان للجزائر مقرونا بالمصالح الاقتصادية لاسيما البترول والغاز. لكن اليوم ليس البارحة، فنظام الجزائر مهترئ وسياسته الاستعمارية والتوسعية والقمعية لن تعد مقبولة من طرف المجتمع الدولي.
ويرجح المحللون أن تواتر الإنتفاضات في غرداية والشاوية ومزاب وبشار وتامنراست سيعرف تدخلا دوليا مباشرا وحاسما لحماية المنتفضين.