الأمم المتحدة تقلص ميزانية بعثة المينورسو في الصحراء.

تحدثت مصادر إعلامية دولية عن ضغط امريكي على الأمم المتحدة لتقليص ميزانية قوات حفظ السلام التابعة لها، بما في ذلك البعثة الأممية "المينورسو" ب 600 مليون دولار (7,2 بالمئة)، وفق اتفاق مبدئي تم التوصل اليه الاربعاء في نيويورك بعد مفاوضات مكثفة.

 

 

وأفادت المصادر أن الاتفاق بحاجة للمصادقة عليه من لدن الجمعية العامة للامم المتحدة، التي من المرتقب أن تشهد تصويتا على مشروع الاتفاق الجمعة المقبل.

 

 

ووفق ذلات المصادر فإن الأمم المتحدة ستنفق 7,3 مليارات دولار على عمليات حفظ السلام في 2018، بدلا من 7,87 مليارات حاليا، بحسب ما أوضح دبلوماسيون مقربون من الملف.

 

 

ونقلت المصادر بيانا للسفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هالي موردة "في غضون خمسة اشهر فقط من وجودنا (في السلطة)، تمكنا من تقليص ميزانية حفظ السلام للامم المتحدة بنصف مليار دولار، وهذه مجرد بداية".

 

 

وكشف السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرنسوا ديلاتر أن "المبالغ المقتصدة تم تحديدها بعناية"، مؤكدا ان هذه الاقتطاعات تأخذ في الاعتبار "التطورات الايجابية الاخيرة في حفظ السلام اضافة الى التطورات على الميدان".

 

 

وتمول واشنطن بنسبة 28,5 بالمئة عمليات حفظ السلام التي تبلغ كلفتها 7,87 مليارات دولار، وبنسبة 22 بالمئة ميزانية تسيير الامم المتحدة التي تبلغ 5,4 مليارات دولار. وكان ترامب وعد باقتطاعات كبيرة في التمويل الاميركي لمؤسسات الامم المتحدة.

 

 

غير أن اتفاق الاربعاء كان بعيدا عن تلبية طلبات الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي كان يرغب في رفع ميزانية عمليات حفظ السلام الى 7,97 مليارات دولار في ميزانية العام المقبل التي تنطلق في الاول من يوليوز.