سيلقي الأمير مولاي هشام محاضرة في مدرسة العلوم السياسية في باريس خلال الأيام المقبلة حول تطورات الوضع السياسي في العالم العربي، والجديد أنه سيتحدث هذه المرة عن موضوع كان يتفاداه وهو نزاع الصحراء المغربية.

 

وأكد مصدر  مرافق للأمير أن هذا الأخير الذي يتواجد في باريس اليوم سيركز في المحاضرة التي ستجري أمام نخبة من الباحثين الفرنسيين على المسار الذي يشهده الربيع العربي خلال السنة الأخيرة لاسيما بعد وقوع اضطرابات سياسية جراء المواجهة بين الإسلاميين والعلمانيين واستمرار الأزمة السورية.

 

ويبقى الجديد في هذه المحاضرة هو تناولها لنزاع الصحراء المغربية بحكم أنه شهد تطورا لافتا مع الربيع العربي ودخل مرحلة حساسة للغاية ومقبل على تطورات غير مرتقبة على المدى القريب وخاصة القرار المقبل لمجلس الأمن الذي قد يحمل مفاجأت سياسية.

 

وكان الأمير قد شارك منذ أسبوعين كضيف شرف في جامعة إدنبورغ الإيرلندية في سلسلة من المحاضرات حول الربيع العربي والعلاقات المستقبلية مع الغرب.

10/06/2013