أصدرت مديرية التواصل بالإتحاد الإفريقي بيانا غريبا حول المغرب بعنوان " المغرب لم يشارك في القمة 27 بكيغالي" جاء فيه أن الرئيس الحالي للقمة التشادي ادريس ديبي تلقى رسالة من جلالة الملك محمد السادس و أنه بعد ذلك أخبر رئيسة اللجنة الافريقية السيدة دلاميني زوما.
الرسالة أوضحت أن قوانين الاتحاد لا يوجد فيها اي نص يؤدي إلى طرد الأعضاء و أن أي طلب جديد للانضمام يجب أن يخضع للمسطرة الجاري بها العمل.

الغريب في هذا البيان هو أن المغرب لم يرسل لحد الساعة أي طلب للانضمام للاتحاد و انما أعلن نيته فقط , و الشيء الذي حاولت السيدة زوما اخفاءه هو أن الدول الإفريقية هي سيدة قرارها و أن تغيير القانون الأساسي يجب أن يكون باجماع الثلثين أي 36 عضوا , أي أن المغرب يلزمه فقط 7 اصوات لطرد جمهورية البوليساريو الوهمية اعتمادا على ملتمس الثماني و العشرين دولة التي قدمته بالاضافة الى مدغشقر التي وقعته لاحقا.

 

28/07/2016