الإعلان عن قرار تأسيس شبكة وطنية جمعوية من اجل الوحدة الوطنية والتنمية والمواطنة

الداخلة - أعلنت مجموعة من هيئات وفعاليات المجتمع المدني عن قرار تأسيس شبكة وطنية جمعوية من اجل الوحدة الوطنية والتنمية والمواطنة وذلك في بيان صدر في ختام جولة قامت بها مؤخرا لاقاليم العيون والسمارة وبوجدور ووادي الذهب بمناسبة تخليد الذكرى ال 56 لمعركة الدشيرة والذكرى ال 38 لجلاء آخر جندي اجنبي عن الاقاليم الجنوبية.

وثمنت هذه الهيئات والفعاليات في هذا البيان الذي تسلمت وكالة المغرب العربي للانباء اليوم نسخة منه مضامين الخطاب الملكي السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 6 نونبر الماضي بمناسبة الذكرى ال 38 للمسيرة الخضراء والذي حث فيه على ضرورة إشراك جميع فعاليات المجتمع المدني في النقاش الدائر حول القضية الوطنية.

وأكدت في هذا البيان الذي اطلق عليه ""اعلان الجنوب المغربي" والذي صدر قي ختام هذه الجولة حيث شاركت بدعوة من المندوبية السامية لقدماء المقاومين واعضاء جيش التحرير في الاحتفالات المخلدة للذكريين ، انخراطها الكامل في الدينامية الجديدة والمقاربة النوعية التي نادى بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وثمنت عاليا التحولات العميقة والمتسارعة التي تشهدها الأقاليم الجنوبية للمملكة من خلال أوراش البناء والنماء وما تحقق بها في مجال تعزيز البنيات التحتية والارتكازية والاستثمارات والمشاريع التنموية، معتبرة أن التنمية الحقيقية بالأقاليم الجنوبية لا يمكن أن تتحقق إلا في إطار استراتيجية شاملة وفق مقاربة تنموية جديدة تأخذ بعين الاعتبار التطور الذي يعرفه المغرب.

وشددت هذه الفعاليات على ضرورة الاهتمام بالموروث الثقافي والتاريخي وصيانة الذاكرة والهوية الوطنية بالاقاليم الجنوبية ، ودعت الى تأهيل الاجيال الصاعدة للمساهمة في مجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بالمنطقة.

وأعربت عن تقديرها للمرأة بالجنوب المغربي لمساهمتها الفعالة في التنمية بكل تجلياتها، مؤكدة على ضرورة الاهتمام بالتنمية المندمجة والمستدامة وفق مقاربة تشاركية.

ونادت هذه الفعاليات في " اعلان الجنوب المغربي" بتقوية دور النخب المحلية في مجهود البناء والنماء لبلورة أدوارها ومهامها على الوجه المطلوب ، معلنة في هذا السياق عن قرار تأسيس شبكة وطنية جمعوية من اجل الوحدة الوطنية والتنمية والمواطنة.

كما أعلن البيان عن تنظيم لقاءات تشاورية مع مختلف الفاعلين في المجتمع المدني من أجل إنجاح هذه المبادرة التي وصفها ب"الوازنة والمتميزة".

وذكر "اعلان الجنوب المغربي" ان هيئات وفعاليات المجتمع المدني عقدت خلال جولتها للأقاليم الجنوبية لقاءات تشاورية على ضوء المعطيات التي أفرزتها الزيارات الميدانية واللقاءات التواصلية المباشرة مع مجموعة من المواطنين والمواطنات من أبناء هذه الأقاليم كانت جميعها تصب في اتجاه فتح نقاش حول تطورات ملف الوحدة الترابية وإشكالية التنمية بالجنوب المغربي على ضوء الخطاب الملكي السامي ليوم 6 نونبر الماضي.

وأكد البيان أن هذه الجولة كانت فرصة سانحة للوقوف على الجهود التي يبذلها المرابطون على الحدود حماة الثغور ، من اجل حفظ ارواح وممتلكات المواطنين بهذه الربوع المجاهدة التي ارتوت بدماء الشهداء الابرار الاماجد الذين ضحوا بالغالي والنفيس ، من اجل ان ينعم الوطن بالحرية والاستقلال وفي طليعتهم بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الاول جلالة المغفور له محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والمنفى مبدع المسيرة الخضراء جلالة المغفور له الحسن الثاني قدس الله روحيهما.

11/03/2014