صوت البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء بأغلبية ساحقة من الأصوات( 511) على اتفاق الاتحاد الأوروبي والمغرب الأوروبي للطيران المتوسطي

 النطاق الإقليمي للاتفاق سيشمل الأقاليم الجنوبية للمملكة. ويحدد الاتفاق أراضي المملكة المغربية بأنها "مناطق الأرض (البر الرئيسي والجزر)، والمياه الداخلية والبحر الإقليمي الخاضع لسيادتها أو اختصاصها" (المادة 14-1). و وفقا للتشريعات المحلية المغربية، فإن ذلك يشمل الصحراء المغربية بما فيها  مطارات الداخلة والعيون (التي غالبا ما تكون مكتوبة باسم العيون في المغرب)، ويتم إدراجهما كمطارات مغربية.

وتهدف اتفاقيات الطيران للاتحاد الأوروبي إلى تطوير منطقة أوروبية مشتركة لطيران أوسع، لتسهيل فتح الأسواق ومواءمة تشريعات الطيران، مع إيلاء اهتمام خاص للبلدان المجاورة للاتحاد الأوروبي.

و تعتبر المملكة المغربية أول بلد خارج أوروبا يوقع على اتفاق الطيران. وكانت اتفاقية الطيران مع المغرب سارية المفعول مؤقتا منذ ديسمبر 2006. وفي فبراير  2014، اقترحت مفوضية الاتحاد الأوروبي صيغة معدلة للصفقة، محسوبة بالتغييرات داخل الاتحاد الأوروبي (ثلاث دول أعضاء جديدة منذ عام 2006، ومعاهدة لشبونة).
وفي الأسبوع الماضي، استجابت لجنة النقل والسياحة التابعة للبرلمان لاتفاقية الطيران بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، وبذلك انتقلت إلى التصويت في الجلسة العامة، للموافقة النهائية  .

و تنظم حوالي 11 رحلة جوية دولية أسبوعيا في الصحراء المغربية، تديرها بنتر كانارياس و الخطوط الملكية المغربية.كما سيتم فتح خط جديد بفرنسا عبر ترانسافيا بحلول نهاية أكتوبر 2017.

جدير بالذكر أن الجزائر حاولت تحريك لوبي الضغط التابع لها بالبرلمان الأوروبي من أجل عرقلة هذا التصويت ، لكنها فشلت نظرا لعدم وجود أغلبية داخل البرلمان الأوروبي تمكنها من عدم تمريره .

غضب البوليساريو

القرار أُثار غضب جبهة البوليساريو، حيث أصدر محمد سيداتي "الوزير المنتدب المكلف بأوروبا" في الجبهة الانفصالية بيانا قال فيه إن قرار البرلمان الأوروبي "يعزز الاحتلال غير المشروع للصحراء الغربية، وينتهك القانون الدولي وحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، ويقوض العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة". وأضاف أن موافقة البرلمانيين الأوروبيين على الاتفاق يدخل في إطار "محاولات المشرعين الأوروبيين التحايل على قوانين الاتحاد الأوروبي بخصوص العلاقات مع المغرب".

وذهب أعضاء الكتلة حول الصحراء الغربية بالبرلمان الأوروبي الذين يدافعون عن أطروحة جبهة البوليساريو في نفس الاتجاه، ووجهوا دعوة إلى المفوضية  الأوروبية من أجل "توضيح النطاق الإقليمي لتطبيق الاتفاق الأورو- متوسطي" مع المغرب.

كما أدانت الكتلة ما قالت إنها "تناقضات متكررة  لسياسة الاتحاد الأوروبي تجاه الصحراء الغربية"، معلنة تأكيدها على ضرورة الالتزام بقرار محكمة العدل الأوروبية الصادر في 21 دجنبر من سنة 2016، وهو القرار الذي يستبعد الصحراء الغربية من أي اتفاق للتجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب.

ويأتي اعتماد هذا الاتفاق من قبل البرلمان الأوروبي بعد أشهر فقط، من إعطاء دول التكتل الأوروبي الضوء الأخضر لمفوضية الاتحاد من أجل الدخول في مفاوضات مع المغرب بغية التوصل إلى حل بشأن قرار محكمة العدل الأوروبية، وهي المفاوضات التي أعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بعد اجتماعه يوم الإثنين الماضي بفيديريكا موغيريني الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية في الإتحاد الأوروبي، (أعلن) أنها تسير في الاتجاه الصحيح .

هذه النكسة الجديدة للجبهة الانفصالية تأتي متزامنة مع قرارها رفع دعوى قضائية في مدينة كريتاي الفرنسية ضد شركة الطيران ذات التكلفة المنخفضة "ترانسافيا"، بعدما وقعت اتفاقا خلال شهر شتنبر الماضي، مع المكتب الوطني المغربي للسياحة، يقضي بإطلاق خط جوي مباشر بين باريس والداخلة.

صفحة

أش واقع

25/10/2017