حل أمس الخميس "مصطفى بكوري" الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، ضيفاً، على عدد من النواب البرلمانيين البلجيكيين من أصل مغربي، كما القتى وزراء فدراليون عن الحكومة البلجيكية و نواب بالبرلمان الأوربي.

و كان "البكوري" الذي حل ببروكسل للمشاركة في المؤتمر التاسيسي لفرع حزب "الجرار" بالعاصمة الأوربية، رفقة وفد يتكون من أعضاء المكتب السياسي على التوالي : "محمد غيات"، "علي بلحاج" و "فتيحة العيادي"، الذين انتقلوا لكل من البرلمان الفرنكفوني و عمادة بلدية مولنبيك فضلاً عن البرلمان الأوربي، كما التقوا بوزيرة الداخلية البلجيكية "جويل  ميلكي" بمعية كل من "علي أوراغ" الأمين العام لفرع الحزب ببلجيكا و "مصطفى الخلفيوي" المستشار البرلماني عن نفس الحزب فضلاً عن "فؤاد الدرقاوي" النائب البرلماني و الفاعل الجمعوي "م

حمد الحموشي".

و اعتبر "مصطفى بكوري" في اللقاء الذي جمعه برئيس البرلمان الفرنكفوني البلجيكي "حمزة الفاسي الفهري"، و هو من أصل مغربي، أن" رئاسة بلجيكي من أصل مغربي، لبرلمان جهوي ببليجكا يُعتبر فخراً لجميع المغاربة داخل و خارج أرض الوطن".، من جهته، رحب "حمزة الفاسي الفهري"، بوفد حزب "الأصالة والمعاصرة"، منوهاً بالتهنئة التي اعتبرها الأولى من نوعها من وفد أجنبي، معتبراً بأنه أول وفد يستقبله بعد ترأسه للبرلمان الفرنكفوني لبروكسل"، مضيفاً بأن "ثلث ساكنة العاصمة البلجيكية هم من المغاربة، مما يعني أن المغاربة يُشكلون نسيجاً جمعوياً هاماً و يلعب دوراً فعالاً في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لبجيكا".

من جهتهها استقبلت "أميني نييتس"، كاتبة الدولة السابقة و المرأة الحديدية بالبرلمان الأوربي، عن الحزب الفلاماني البلجيكي، عن ترحيبها بوفد "البام"، حيث خصصت استقبالاً حاراً، أطلعت فيه "نييتس" كل من الأمين العام لحزب "البام" و الوفد المرافق له، عن أنها شخصياً و بعد اطلاعها على عدد من الحقائق التي تخص الودة الترابية للمغرب، دعمها الكامل لمبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، معتبرة أن "المغرب خطى خطوات كبيرة في مجال حقوق الانسان والتنمية"، كما أضافت "أنا أقطن رفقة زوجي المغربي بمدينة تارودانت، ومغرب اليوم الذي أعرفه ليس هو مغرب الأمس الذي أعرفه أيضاً".

من جهة أخرى، التقى "بكوري" و الوفد المرافق له كل من وزير المقاولات العمومية والتعاون من أجل التنمية "جون باسكال لابيل"، فضلاً عن وزير الهدرة واللجوء "ماكي دي بلوك" فضلاً عن لقاء مهم بوزيرة الداخلية "جويل ميلكي"، كما استقبل من طرف رئيس البرلمان الفدرالي البلجيكي "أندري فلاهو" و رئيسة مجلس الشيوخ البلجيكي "سابين دو بتون" التي دعت الوفد الى جلسة عموميةبالمجلس مرحبة بهم، لمتابعة أطوارها.

و التقى "مصطفى بكوري" و الوفد المرافق له المسشارة البرلمانية عن حزب اليسار الفلاماني والأستادة الجامعية "فوزية طلحاوي"، و هي من أصل مغربي، حيث قدمت المستشارة البلجيكية، عرضاًُ عن الوضع السياسي ببلجيكا و متابعتها للانتقال الديمقراطي بالمغرب، من خلال متابعتها الدقيقة للانتخابات البرلمانية الأخيرة كمراقبة دولية و بحثها الأكاديمي حول حقوق الانسان بالمغرب والتي تشرف على الانتهاء من تقرير شامل حول الموضوع في الأسابيع المقبلة.

 

17/05/2013