البوليساريو تستوضح موقف جنوب إفريقيا من قضية الصحراء بعد مشاركة وفد من الحزب الحاكم في "كرانس مونتانا"

بعد مرور أيام معدودات من مشاركة وفد مهم من حزب المؤتمر الافريقي الحاكم بجنوب افريقيا، في مندى " كرانس مونتانا" الذي استضافته مدينة الداخلة الأسبوع الماضي، حتى سارعت جبهة البوليساريو إلى طلب توضيح من الحزب الجنوب إفريقي حول ما إذا كان قد غير موقفه من النزاع حول الصحراء.

سارع ممثل جبهة البوليساريو الانفصالية، في جنوب إفريقيا، إلى طلب توضيح من الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا بخصوص النزاع حول الصحراء، بعد مشاركة وفد من الحزب في منتدى "كرانس مونتانا" المنظم بمدينة الداخلة.
وأورد الموقع الإلكتروني لجبهة البوليساريو على الأنترنيت، أن مسؤول العلاقات الخارجية لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم عبيد كوبين بابيلا، أكد أن موقف الحزب لم يتغير وأنه مستمد "من التاريخ النضالي الناصع للحزب في كفاحه من أجل الحرية والاستقلال ومن التاريخ المشترك والعلاقات الوطيدة التي تربط المؤتمر الوطني الإفريقي وجبهة البوليساريو ، وهو الموقف المنسجم مع قرارات الاتحاد الإفريقي والشرعية الدولية". بحسب ذات المصدر
وذكر موقع الجبهة الانفصالية أن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي أكد أنه "لم يشارك بأي صفة في منتدى "كرانس مونتانا" بمدينة الداخلة.
وكان منتدى "كرانس مونتانا" قد عرف مشاركة وفد من حزب المؤتمر الافريقي الحاكم بجنوب افريقيا يتكون من رودي رويسديان سيتلامو روبيرتس صديق الراحل مانديلا، وهو مستشار سابق للرئيس الحالي، وعضو في المكتب السياسي للحزب، إلى جانب بنتومبيل بيبربيتوا مسيزا بنت الرئيس الجنوب إفريقي زوما .
يذكر أن جنوب إفريقيا التي اعترفت بما يسمى "الجمهورية العربية الصحراوية" سنة 2004، تعتبر من بين أهم الدول الداعمة لجبهة البوليساريو الانفصالية، بعد الجزائر التي تحتضنها على أراضيها.

17/03/2015