البوليساريو مصدر لزعزعة الاستقرار بالمنطقة بأسرها

أثارت منظمة "أوكابروس الدولية" غير الحكومية يوم الخميس بجنيف، انتباه مجلس حقوق الإنسان إلى الخطر الذي تمثله حركة "البوليساريو" الانفصالية ك "مصدر لزعزعة الاستقرار بالمنطقة بأسرها". وقال محمد أبا، ناشط صحراوي عضو بهذه المنظمة خلال جلسة عامة لمجلس حقوق الإنسان "إن نزاع الصحراء هو نزاع وهمي، تمت فبركته في محاولة لإضعاف المغرب عن طريق زرع بذرة زعزعة الاستقرار هذه والتي ليست سوى جبهة البوليساريو".

وأضاف أن هذه المناورة المكيافيلية لم يكن مآلها الفشل فحسب، ولكن انقلبت على أصحابها وكانت انعكاساتها للأسف، مأساوية على المنطقة بأسرها، بما في ذلك منطقة الساحل. واعتبرت المنظمة غير الحكومية أنه "من المؤسف أن نرى، منذ ما يقرب من أربعة عقود، أن بلدان المغرب الكبير لا يزالون يعيشون في حالة من التمزق والمواجهة فريدة من نوعها في العالم" ومع ذلك، تضيف المنظمة، فإن البلدان الخمسة تتوفر على جميع عوامل الوحدة والتكامل الاقتصادي.

وحرص السيد أبا، في هذا السياق، على تفنيد بعض المغالطات حول الصحراء المغربية، مذكرا بأن جبهة (البوليساريو) لم يتم إحداثها إلا بضعة أشهر قبل انسحاب إسبانيا من الصحراء غداة المسيرة الخضراء عام 1975.

20/06/2014