انتقد عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ملف الصحراء المغربية، مشيرا أن القضية "نزاع إقليمي له مساره المعتمد في قرار لمجلس الأمن، ولا يجوز حرفه عن هذا المسار".

وأشار التويجري في تصريح صحفي، أن "الاستعمار الإسباني رحل عن الصحراء المغربية بناءً على اتفاق مدريد الموقع في 15 نوفمبر 1975، وهو اتفاق صادق عليه البرلمان الإسباني في 20 نوفمبر 1975، وأكدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 10 ديسمبر 1975".

وأوضح مدير الـ"إيسيسكو" أن تلك الحقائق التاريخية والقانونية "تبطل بشكل قاطع كون النزاع حول الصحراء المغربية قضية تصفية استعمار"، داعيا المجتمع الدولي إلى عدم" إطالة أمد هذا النزاع بالتدخلات التي تحرفه عن مساره الصحيح"، أو "بالتغاضي عن الحقائق الواضحة والتطورات الإيجابية التي تم تحقيقها، وذلك حفاظـًا على الأمن والسلم في هذه المنطقة المهمة من العالم".

17/04/2014