أكد السيد محمد البشير، العائد  إلى أرض الوطن من مخيمات لحمادة بتندوف، أن الجزائر و"البوليساريو" حولا المحتجزين في تندوف إلى "ملف وقضية للتسول بهم لدى محافل دولية لجمع الهبات والمعونات التي لا يصلهم منها غير الفتات" وإلى "مخطط لبلوغ أهداف اقتصادية وعسكرية"

 

كما أكد السيد أحمدو ولد سويلم القيادي السابق في جبهة (البوليساريو) أن استمرار الجزائر وقياديي البوليساريو في رفض إجراء إحصاء لسكان مخيمات تندوف يعرقل مهمة السيد أنطونيو غوتيريس المفوض الأممي السامي لشؤون اللاجئين الذي يقوم حاليا بزيارة للمنطقة .

وندد السيد ولد سويلم ، الذي عاد مؤخرا الى أرض الوطن ،في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الثلاثاء ، بتضخيم الجزائر وجبهة  (البوليساريو) عدد السكان المحتجزين في تندوف موضحا في هذا الصدد أن (البوليساريو) تدعي أن عدد اللاجئين في هذه المخيمات يفوق 160 ألف لاجئ في الوقت الذي لا يتجاوز فيه إجمالي عددهم الحقيقي ال 50 ألفا.

وقال السيد ولد سويلم إن إصرار جبهة (البوليساريو) على هذا "الرقم الخيالي ينم عن حاجة في نفس يعقوب" لافتا الانتباه في هذا الإطار إلى عمليات المتاجرة التي تطال المساعدات الإنسانية الموجهة لمحتجزي تندوف والتي يتم تصريفها في أسواق بعض البلدان المجاورة.

كما ندد بموقف الجزائر التي تمارس التعتيم عن الأرقام الحقيقية لهؤلاء المحتجزين ، قائلا في هذا السياق " إذا كانت الجزائر تدعي أنها تتعامل بصدق مع هذا الملف فلماذا تخفي العدد الحقيقي لهؤلاء وتمنع المنظمات الدولية من الاتصال بهم مباشرة ? ".

وأضاف ولد سويلم " إذا كانت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقدم دعما ل` 160 ألف شخص فإلى أين يذهب هذا الدعم الفائض عن 50 ألف لاجئ "، مطالبا المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بكشف حقيقة هذا الملف حتى تتمكن المفوضية وباقي المنظمات الإنسانية من التعامل بمصداقية مع معاناة السكان المحتجزين في مخيمات تندوف.

ودعا السيد ولد سويلم المفوضية السامية وباقي المنظمات الدولية المعنية إلى الضغط على الجزائر والبوليساريو للسماح بإحصاء سكان مخيمات تندوف وتمكينهم من بطاقات اللاجئين.

وأشار السيد ولد سويلم إلى الأوضاع المزرية التي يعيشها المحتجزون في تندوف "الذين يعيشون على فائض كرم المحسنين الأوروبيين في وقت هم في غنى عن هذا التسول " مضيفا أن هذه الأوضاع اللا إنسانية تمتد إلى جميع مناحي الحياة من تعليم وصحة وسكن.

07/04/2013