نقلت يومية "الشروق" الجزائرية، أن مصدرا رفيع المستوى كشف لها أن ملف الصحراء سيكون حاضرا، خلال انعقاد الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المختلطة بين الجزائر وفرنسا، اليوم الأحد 12 نونبر 2017، بقصر المؤتمرات بالعاصمة الجزائرية.

وأكدت "الشروق" أن المصدر الرفيع قال: "لا يمكن إنكار أن فرنسا تميل إلى المغرب في قضية الصحراء، وحاولت إقصاء البوليزاريو من المشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي - الاتحاد الإفريقي - بساحل العاج نهاية الشهر.. لعلمكم قضية الصحراء الغربية حاضرة دائما في جدول اللقاءات مع الطرف الفرنسي، وستكون محل نقاش خلال اجتماع الأحد".

وأكد المصدر الجزائري بعدا آخر للقضية "الصحراء"، حيث وصفها بكونها "قضية أمن وطني كذلك". وأضاف: "قضية الصحراء الغربية سنناقشها مع الفرنسيين، كما نناقشها مع الشركاء الآخرين، فنحن لم نغير أبدا مواقفنا تجاه ملف الصحراء قيد أنملة".

13/11/2017