الخبر - فتحت عناصر تابعة للجيش الجزائري، النار على شبان مغاربة، بنواحي مدينة فكيك قرب الشريط الحدودي مع المغرب.

وتعود أطوار الحادثة إلى صباح السبت الماضي، حيث كان شبان مغاربة يزيد عددهم عن العشرة بصدد البحث عن فاكهة "الترفاس" بوادي العرجة نواحي إقليم فجيج ، قبل أن يباغتهم 8 عناصر من الجيش الجزائري المرابط على الحدود، محاولين اعتقالهم الأمر الذي جعل المواطنين المغاربة العزل يلودون بالفرار. 

وأفادت مصادر، إلى أن الشبان المغاربة نجو بأعجوبة من نيران عناصر الجيش الجزائري التي عمدت إلى حمل أكياس "الترفاس" الذي‮ جمعه هؤلاء. 

‬و نقل مصدر إعلامي، عن مسؤول من جماعة عبو لكحل بإقليم فكيك،  قوله إن الجيش الجزائري‮ ‬بهذه المنطقة أصبح‮ ‬يشكل هاجسا أمنيا خطيرا على الساكنة،‮ لاسيما بالنسبة لمربي‮ الماشية و المزارعين و الباحثين عن مادة الترفاس.

20/02/2013