الجيش الجزائري يُطلق أعيرة نارية على مركز مراقبة مغربي بفكيك

اعلنت وزارة الداخلية المغربية في بيان الاثنين عن تعرض مركز مراقبة مغربي في شمال شرق البلاد لإطلاق نار من الجيش الجزائري، دون الاشارة الى وقوع اصابات.
وذكر البيان ان عناصر من الجيش الوطني الشعبي الجزائري قامت اليوم الاثنين حوالي الساعة الواحدة وخمسة وأربعين دقيقة بإطلاق عيارات نارية في اتجاه مركز المراقبة المغربي آيت جرمان بالشريط الحدودي المغربي الجزائري بإقليم فجيج.
وأضاف البيان ان رصاصتين اخترقتا جدار هذا المركز الحدودي.
وفي وقت سابق من فبراير/شباط الجاري، أطلقت عناصر من حرس الحدود الجزائري النار على مواطن مغربي في المنطقة الحدودية أقصى الشمال الشرقي للمغرب.
وعادة ما تبرر السلطات الجزائرية إطلاق النار في مثل هذه الحالات بـ"الاختراق غير الشرعي من جانب مواطنين مغاربة للأراضي الجزائرية".
ويشهد الشريط الحدودي المغربي - الجزائري الممتد لحوالي 550 كلم ويرتبط العديد من سكانه المغاربة بصلات قرابة مع جزائريين على الحدود، حالات متعددة لإطلاق النار من جانب حرس الحدود الجزائري على مواطنين مغاربة.
ويسود توتر في العلاقات بين البلدين خصوصا على خلفية دعم الجزائر لجبهة بوليساريو الساعية الى فصل الصحراء المغربية عن المغرب.

18/02/2014