أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، رومان نادال، اليوم الأربعاء، أن موقف فرنسا من قضية الصحراء واضح وثابت، موضحا أن رئيس الجمهورية، فرانسوا هولاند، كانت له الفرصة للتذكير بهذا الموقف خلال زيارة الدولة التي قام بها إلى المغرب يومي ثالث ورابع أبريل الماضي.

 

وذكر رومان نادال بأن المغرب قدم سنة 2007 مخططا للحكم الذاتي بالصحراء، تعتبره فرنسا قاعدة جدية تحظى بالمصداقية، من أجل إيجاد حل متفاوض بشأنه،مشيرا إلى أن وضع الجمود ليس في مصلحة أحد.

 

وقال نادال في اللقاء الصحفي الأسبوعي " إننا ندعم، منذ وقت طويل، البحث عن حل سياسي عادل ودائم ومقبول من لدن الأطراف، تحت إشراف الأمم المتحدة ،وطبقا لقرارات مجلس الأمن"، مضيفا بالقول: " إننا ندعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد كريستوفر روس، ونقيم حوارا مستمرا معه ، ومع الشركاء الرئيسيين المعنيين."

 

ويأتي الموقف الفرنسي غداة تأكيد الاتحاد الأوروبي، على تشجيع كافة الأطراف المعنية بقضية الصحراء، للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الأطراف لهذا النزاع الإقليمي، مشددا على أنه "يشجع كافة الأطراف على مواصلة العمل مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة من أجل التقدم في البحث عن هذا الحل من خلال إبداء الواقعية وروح التوافق".

 

وأعرب الاتحاد الأوروبي باسم البلدان الـ 28 الأعضاء فيه عن الرغبة في أن تساهم الجهود التي تبذل من أجل تحقيق اندماج مغاربي أفضل في تحقيق تقدم على طريق تسوية النزاع حول الصحراء.

19/12/2013