تنظم وزارة الداخلية، بتنسيق وتعاون مع المعهد العربي لإنماء المدن، المتواجد بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، وولاية جهة الداخلة-وادي الذهب ومجلس جهة الداخلة-وادي الذهب والمجلس الجماعي للداخلة، ندوة متخصصة حول موضوع "التحديات البيئية وأثرها في التنمية الحضرية للمدن والمناطق"، وذلك خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 7 أبريل 2016، بقصر المؤتمرات بمدينة الداخلة.

 

وأوردت وزارة الداخلية، في بلاغ توصلت به هسبريس، أن تنظيم الندوة يأتي "في إطار تعزيز علاقات المملكة المغربية مع الدول العربية الشقيقة، سواء على المستوى الثنائي أو الجهوي، وفي إطار مناقشة أنجع السبل لتطوير اللامركزية وإرساء مبادئ الجهوية المتقدمة"، وتندرج ضمن اللقاءات التي دأبت وزارة الداخلية على تنظيمها لمناقشة القضايا الحيوية وتعزيز قنوات التواصل بين جميع الفاعلين المغاربة والعرب، في إطار تعزيز التعاون جنوب-جنوب وترسيخ ثقافة الحوار البناء والمشاركة الفعالة لتطوير آليات الحكامة المحلية بالدول العربية، ورفع التحديات الراهنة المشتركة.

 

الملتقى، وفق البلاغ ذاته، سيشهد مشاركة أحمد حمد الصبيح، الأمين العام لمنظمة المدن العربية، والشيخ عبد العلي النعيم، رئيس مجلس الأمناء رئيس المعهد العربي لإنماء المدن، وغسان سمان، رئيس قطاع العلاقات الخارجية والإعلام بمنظمة المدن العربية، بالإضافة إلى حضور شخصيات أخرى تمثل دولا عربية.

 

وسيقوم بتنشيط محاور الندوة، الباحثون والمختصون والمتخصصون والمسؤولون في المجالات البيئية والإدارة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية من الجامعات ومراكز البحوث والجهات الحكومية والبلديات، وسيستفيد منها حوالي 250 مشاركا؛ من منتخبين وإداريين ومهندسين وفنيين واجتماعيين ومسؤولين عن الخدمات المحلية والمرافق العامة، وفق ما ورد في الوثيقة.

 

أشغال الندوة ستتمحور حول التحديات البيئية في التنمية الحضرية، والتشريعات والسياسات والمعلومات البيئية ودورها في التنمية الحضرية المستدامة، ودور الدولة والمواطن في المحافظة على البيئة الطبيعية، والإدارة المحلية ودورها في معالجة مشاكل البيئة المحلية وتكامل دورها مع المخططين والاقتصاديين والبيئيين، والتجارب العربية والعالمية في معالجة المشاكل البيئية في المدن والمناطق.

03/04/2016