قال "ادريس ديبي انتو" الرئيس التشادي، والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، اليوم الإثنين 18 يوليوز الجاري، إن للمغرب الحق في الرجوع إلى كرسيه في الاتحاد الإفريقي متى وكيف ما شاء, جاء ذلك على هامش قمة الاتحاد، وتزامنا مع رغبة المغرب في العودة إلى الأسرة الإفريقية بعدما افترق عنها منذ 32 سنة، بحسب ما نشره موقع مجلة "جون أفريك" الفرونكوفونية.

 

ولم يذكر الرئيس التشادي، متى وفي أي إطار سيعود المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، في حين أشاد بالخطوة التي أقدمت عليها المملكة، مؤكداً على أنه "لا أحد من حقه أن يمنع المغرب من رغبته، لأنه بلد ينتمي للقارة الإفريقية".

 

وأشار الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، خلال ندوة صحفية بالعاصمة الروندية "كيغالي"، التي تستضيف القمة الـ 27 للاتحاد، إلى أن "شروط عودة المغرب ليست مهمة، مقارنة بأهمية حاجة كافة البلدان الإفريقية لتقبل هذا"، مؤكداً أنه وفقا للنصوص التأسيسية للاتحاد الإفريقي "فقط الاستيلاء على السلطة بوسائل غير مشروعة يمكن أن يؤدي إلى تعليق عضوية البلد".

 

19/07/2016