جدد وزير شؤون خارجية السيشل جون بول آدم التأكيد على دعم بلاده للوحدة الترابية للمغرب.وأعرب رئيس دبلوماسية السيشل٬ في تصريح للصحافة٬ عقب مباحثات أجراها اليوم الأحد بأديس أبابا٬ مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد سعد الدين العثماني٬ عن دعمه للمبادرة المغربية المتعلقة بالحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية٬ موضحا أن الوحدة الترابية هي قضية رئيسية بالنسبة للبلدان الإفريقية.

 

وقال إن "الوحدة الترابية تعتبر قضية أساسية بالنسبة للدول٬ ويظهر ذلك في مثال دولة مالي٬ ومن المهم جدا احترام هذه المبادئ التي تعتبر في نهاية المطاف القاعدة بالنسبة لجميع البلدان الإفريقية٬ لأنه بدون وحدة ترابية لن تكون هناك دولة ".

 

كما أشار إلى أن السيشل والمغرب تربطهما علاقات متميزة٬ داعيا إلى مواصلة تعزيز هذه العلاقات وخاصة في مجال السياحة٬ حيث يتوفر البلدان على مؤهلات كبرى في هذا القطاع .

 

ونوه السيد آدم٬ من جانب آخر٬ بترؤس المغرب لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة٬ مشيرا إلى المساهمة الفعالة للمملكة في الجهود الدولية لمكافحة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

 

وأبرز أنه بحث مع نظيره المغربي سبل تعزيز الشراكة في قطاعي التعليم والتكوين المهني٬ معربا عن تقديره للدعم المغربي في هذه المجالات.

 

وبخصوص الأزمة في مالي٬ أكد وزير خارجية السيشل أن بلاده والمغرب يتقاسمان نفس الرؤية بشأن هذا الملف.

 

وكان السيد العثماني٬ الذي حل أول أمس الجمعة بأديس أبابا في إطار زيارة على هامش قمة الاتحاد الإفريقي٬ قد أجرى سلسلة من المباحثات الثنائية مع عدد من نظرائه الأفارقة.

 

ومن المقرر أن تنعقد أشغال الدورة العشرين العادية لمؤتمر قادة دول ورؤساء حكومات الاتحاد الإفريقي يومي 27 و28 يناير الجاري ٬ تحت شعار "الوحدة الإفريقية والنهضة الأفريقية".

27/01/2013