تفاعلت الصحف السويدية الصادرة اليوم بقوة مع التطورات الحاصلة في العلاقات بين المغرب والسويد، خاصة بعد تهديد المغرب بمقاطعة كافة المنتوجات والمؤسسات السويدية كرد فعل على عزم حكومة البلد الاسكندينافي الاعتراف بالجمهورية الصحراوية الوهمية.

وشنت صحيفة « The Local » هجوما حادا على المغرب عندما أشارت إلى أن لا شيء تغير في موقف السويديين من النزاع القائم على الصحراء بين المغرب والبوليساريو، مشيرة إلى أن البرلمان السويدي صوت في 2011 لصالح الاعتراف بـ"البوليساريو" إلا أن الحكومة السابقة التي قادتها أحزاب "وسط اليمين" رفضت هذا الخيار.

وأكدت نفس الصحيفة أن السويد والدول الاسكندينافية على العموم (الدانمارك والنرويج وفنلندا وإيسلندا) معروفون بتعاطفهم ودعمهم لاستقلال الجمهورية الوهمية.

أما صحيفة «Dagens Nyheter» فأعطت حيزا مهما لمشكل المهاجرين المغاربة، وأكدت أن عددا من الأطفال والمراهقين المغاربة يعيشون وضعا مزريا في السويد وأنهم يتعاطون المخدرات وينخرطون في أعمال إجرامية أمام صمت وتجاهل الحكومة المغربية.

وقالت الصحيفة إن الجزائر، على عكس المغرب، ناقشت بشجاعة مشكل مهاجريها الموجودين في السويد يوم الثلاثاء الماضي مع وزير الداخلية أندريس يغيمان، وأن الاجتماع بين المسؤولين الجزائريين ونظرائهم السويديين كان إيجابيا ومثمرا.

03/10/2015