نواكشوط - أعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون سعد الدين العثماني أن اللجنة العليا المشتركة المغربية الموريتانية ستجتمع بعد حوالي شهر في نواكشوط.

وقال العثماني٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ لدى وصوله مساء أمس الأحد إلى مطار نواكشوط الدولي٬ حيث كان في استقباله نظيره الموريتاني حمادي ولد باب حمادي٬ وسفير صاحب الجلالة في موريتانيا عبد الرحمن بنعمر٬ إن العلاقات السياسية بين المغرب وموريتانيا " كانت دائما جيدة٬ لذلك نحن في حاجة إلى تشاور سياسي منتظم وتبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك٬ وإلقاء نظرة عن مسار هذه العلاقات وتقييم تطورها" وكذا الوقوف على ما تم تنفيذه مما اتفق عليه خلال الزيارة الأخيرة التي كان قد قام بها قبل حوالي 13 شهرا لموريتانيا . 

 

وأوضح الوزير أن زيارته الحالية لموريتانيا تشكل أيضا فرصة للإعداد الجيد للدورة المقبلة للجنة العليا المشتركة المغربية الموريتانية حتى تكون" خطوة جديدة دافعة للعلاقات الثنائية ". 

 

وفي السياق ذاته٬ قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون أنه سيتم خلال هذه الزيارة٬ التي تدوم يوما واحدا٬ التوقيع على مذكرة تفاهم حول انتظام التشاورالسياسي بين البلدين٬ وسيشرف على وضع حجر الأساس لبناء المركب الدبلوماسي والقنصلي للمملكة المغربية في نواكشوط٬ الذي يضم المقر الجديد للسفارة وإقامة السفير٬ معتبرا أن هذا المشروع ٬ الذي سينطلق خلال السنة الجارية "سيشكل معلمة كبرى ستساهم في توطيد العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين" .

11/03/2013