العلمي يطير إلى السويد للاحتفاء بـ"خيبة الانفصال"

يقوم رئيس مجلس النواب، رشيد الطالبي العلمي، يوم الثلاثاء المقبل، بزيارة عمل للسويد، يعقد خلالها سلسلة من اللقاءات مع العديد من كبار المسؤولين في حكومة وبرلمان هذا البلد الاسكندنافي.

وسيتم استقبال الطالبي العلمي، خلال هذه الزيارة التي تستغرق يومين، من قبل الملك كارل السادس عشر غوستاف، عاهل السويد، كما سيجري مباحثات مع رئيس البرلمان السويدي يوربان أهلين، وكذا مع رؤساء لجن الشؤون الخارجية، والشؤون الأوروبية، والتجارة والصناعة.

ويرتقب أن تتمحور كذلك مباحثات العلمي، الذي سيلتقي العديد من أعضاء الحكومة السويدية المكونة من تحالف الاشتراكيين الديمقراطيين، والخضر، والتي يقودها رئيس الوزراء ستيفان لوفين، حول تعزيز العلاقات البرلمانية، وتحسين الاستثمارات، والقضايا المتعلقة بالهجرة، وكذا تطورات قضية الصحراء.

وبحسب برنامج هذه الزيارة، فإن مباحثات مرتقبة أيضا مع وزراء الشؤون الخارجية، مارغوت والستروم، والداخلية أندريس يغمان، والعدل مورغان يوهانسون، وكذا مع كاتب الدولة المكلف بالتجارة والابتكار، أوسكار ستينستروم.

كما سيجري رئيس الغرفة الاولى من البرلمان المغربي، والوفد المرافق له، محادثات مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب السويدي، توبياس بيلستروم، المنتمي لحزب التجمع المعتدل، ومع الأعضاء الممثلين لهذا البلد الاسكندنافي بالتجمع البرلماني للاتحاد من أجل المتوسط.

من جهة أخرى، سيتم عقد لقاءات مع رئيس غرفة التجارة السويد - شمال إفريقيا، والسفير السويدي السابق ماتياس موسبيرغ، وكذا مع رئيسة مجلس مدينة ستوكهولم، إيفا-لويس إرلاندسون سلوراش.

وكان التلفزيون السويدي قد أعلن أن الحكومة السويديّة قد قررت إعلان دعمها لمخطط الحكم الذاتي المقترح من طرف المغرب كتسوية لنزاع الصحراء، مع استبعاد أي توجّه للاعتراف بـ"جمهورية البوليساريو"، قارنة بين تحقق ذلك ووصول "مسؤول برلماني مغربي إلى المملكة السويديّة بحر الأسبوع المقبل".. ليكون العلمي، بذلك، في صدارة المحتفين بـ"النصر المغربي على تحركات الانفصاليّين بالسويد".