ألغت الجنحية في محكمة الاستئناف في العيون، اليوم الأربعاء (15 ماي)، قرار قاضي التحقيق لدى المحكمة نفسها، الذي أصدره نهاية الأسبوع لماضي، القاضي بالإفراج عن القاصر الحسين أباه، المعتقل في إطار أعمال الشغب التي عرفتها مدينة العيون خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري.

 

وأوضح مصدر قضائي، أن قرار الإلغاء جاء بناء على الطعن الذي تقدمت به النيابة العامة في محكمة الاستئناف، والتي اعتبرت الإفراج عن المتهم ومتابعته في حالة سراح لا ينسجم مع خطورة الأفعال المنسوبة إليه والمتمثلة في محاولة قتل أحد ضباط القوات المساعدة والتخريب العمدي وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الدولة والخواص.

 

وتنفيذا لهذا القرار، يضيف المصدر نفسه، قامت الضابطة القضائية بتوقيف الحسين أباه وإيداعه بالجناح المخصص للأحداث في السجن المدني في العيون رهن الاعتقال الاحتياطي، ليكون رهن إشارة قاضي التحقيق المكلف بالبحث في هذه القضية.

 

وكانت مدينة العيون شهدت، خلال الفترة الممتدة من 26 أبريل إلى 6 ماي الجاري، مجموعة من أعمال العنف والشغب، التي قام بها انفصاليو الداخل، والتي اعتقل على إثرها ستة متهمين من بينهم 5 راشدين تمت متابعتهم في حالة اعتقال، بالإضافة إلى قاصر واحد يبلغ من العمر سبعة عشر سنة توبع في حالة سراح قبل أن تقرر الغرفة الجنحية إلغاء قرار الإفراج والأمر بمعاودة اعتقاله.

16/05/2013