نقلت جريدة"الخبر " في عددها الصادر يوم الخميس18 أبريل الجاري، أن الطيب الفاسي الفهري، مستشار الملك محمد السادس في الشؤون الخارجية، التقى أول أمس الثلاثاء، بقصر الإليزيه، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، في إطار الجهود الدبلوماسية المغربية الرامية لتطويق تداعيات المسودة الأمريكية، بشأن تشكيل الية لمراقبة حقوق الانسان في الصحراء.

 

وأضافت، أن هذا اللقاء خصص لصيغ الدعم، التي يمكن لفرنسا أن تقدمها للمغرب في هذا الملف، خصوصا استعمال حق الفيتو ل"إبطال مفعول" المسودة الأمريكية، علما أن موقف فرنسا كان دائما مع حل متوافق عليه في هذه القضية بناءا على قرارات الأمم المتحدة، إلى جانب دعمها الواضح لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب في المنطقة سنة 2007. 

 

أمريكا تسحب قواتها بعد إلغاء المغرب مناورات"الأسد الافريقي"

 

ذكرت جريدة"المساء" في عددها الصادر يوم الخميس 18 أبريل الجاري، أن مسؤولا داخل القوات الأمريكية بإفريقيا"أفريكوم" أن الأخيرة ستسحب قواتها الموجودة في المغرب في إطار الاستعدادات لمناورات الأسد الافريقي، التي كانت مرتقبة الشهر الجاري مع القوات المسلحة الملكية المغربية.

 

وأكد شوك بريشارد، المتحدث باسم " الأفركوم" لوكالة الصحافة الفرنسية أن سحب الوحدات العسكرية الأمريكية من المغرب جاء بعد طلب هذا الأخير تأجيل المناورات العسكرية المشتركة وعدم تحديد وقت لاحق لتنظيمها. 

 

فرنسا "غير راضية" عن اقتراح أمريكا توسيع صلاحيات "المينورسو"

 

تسارع الدبلوماسية المغربية، أياما قليلة قبيل انعقاد دورة مجلس الأمن، للتصدي لإقتراح الولايات المتحدة الأمريكية بشأن توسيع صلاحيات بعثة  "المينورسو" في الصحراء لتشمل حقوق الانسان، وهو ما يرفضه المغرب بشكل قاطع ويعتبره تدخلا في السيادة المغربية.

 

وأشارت وكالة"رويترز" الأمريكية، نقلا عن مصدر ديبلوماسي في هيئة الأمم المتحدة، إلى أن هناك اقتراحا للولايات المتحدة الأمريكية بشأن مشروع قرار معروض على مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة، قامت واشنطن بتوزيعه على ما يسمى ب"أصدقاء الصحراء" التي تضم عضويتها الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا واسبانيا وبريطانيا وروسيا، وأكد المصدر الدبلوماسي أن"الولايات المتحدة الأمريكية اقترحت بالفعل أن تقوم الأمم المتحدة بمهمة مراقبة أوضاع حقوق الانشان في الصحراء.

 

دبلوماسي أمريكي: مشاورات مغربية أمريكية على أغلى مستوى لاحتواء الأزمة

 

أفادت، جريدة"الأخبار" في عددها الصادر يوم الخميس 18 أبريل الجاري، أن مسؤول دبلوماسيا قال، إن مشاورات تجري بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية عبر القنوات الدبلوماسية لاحتواء أي أثار محتملة للأزمة الناشبة بين البلدين على خلفية تقديم واشنطن للمسودة الأمريكة المرتبطة بتغيير وضعية بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء "المينورسو" .

 

وأضاف المسؤول الذي رفض رفض الكشف عن اسمه أن تلك المشاورات تجرى على أعلى مستوى بين واشنطن والرباط، وأن المباحثات تبحث في مستقبل المناورات الامريكة المغربية التي تحمل إسم الأسد الإفريقي،، ولفت المسؤول الامريكي إلى أن أمر توقيف المناورات العسكرية المشتركة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكة غير مؤكد، مشيرا إلى أن المشاورات جارية لبحث هذا الموضوع.

17/04/2013