مثلت  كيري كينيدي ، ابنة السناتور روبرت كينيدي و حفيدة الرئيس جون كينيدي  و التي تشغل منصب رئيس مؤسسة كنيدي الممولة من طرف الجزائر ،للدفاع عما يسمى بالبوليزاريو في المحافل الدولية أمام محكمة نيويورك صباح يوم التلاثاء ،التاسع أكتوبر بتهمة تعاطي المخدرات والتسبب في حادث سير تحت مفعولها  ، حيث تم تأجيل المحاكمة إلى الشهر المقبل بعد أن  رفض قاض المدينة تبرئتها وقرر متابعتها في حالة سراح.     

 

وتعود تفاصيل القضية إلى  13 من يوليو المنصرم و بينما كانت كيري كندي تقود سيارتها بسرعة مفرطة على الطريق السريع رقم 684 بالقرب من منزلها شمال مدينة نيويورك ، جنحت بها السيارة و اصطدمت بمقطورة جرار حيث كاد الحادث ان يودي بحياتها.و صرحت شرطة ولاية نيويورك أن كينيدي ،قد فاشلت في إختبار الرصانة مما دفعهم الى ءالقاء القبض عليها. 

 

بعد التحليلات تم العثور على كمية  من المخدرات  في دمها ، و حاولت كيندي أن تبرئة نفسها بإدعائها  تناول حبة منوم عن طريق الخطأ في صباح ذلك اليوم بدلا من الدواء الذي تستعمله  للغدة الدرقية يوميا .

 

وقد حضرت  كينيدي رفقة محاميها إلى جلسة المحاكمة ، لكنها لم تتحدث للصحفيين خارج قاعة المحكمة حيث حاول الدفاع جاهدا اقناع المحكمة ببرائة موكلته حيث ركز الفاع على (أعمال كينيدي  الاجتماعية) ،كما قدم مهيئة المحكمة ملفا يشتمل على عدد كبير من الرسائل متوهجة من الأصدقاء والأقارب .حيث كتبت والدتها ، اثيل كينيدي ، "أن الناشطين في مجال حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم في حاجة ابنتها " . 

 

وقال محامي كيري جيرالد ليفكورت  بعد رفض المكمة لملتمسه ،  ان موكلته "لم تكن سعيدة بقرار المحكمة .

 

 " واضاف المحامي "اننا نشعر بخيبة أمل شديدة ، ونحن نختلف مع هذا القرار، ولكن لدينا كل الثقة بأن السيدة كينيدي سيتم تبرئتها " .

 

11/10/2013