بحضور السيد عامل إقليم بطانطان ترأس الأخ السالك بلون رئيس المجلس الإقليمي صباح يوم السبت 11 شتنبر 2017  الدورة العادية للمجلس لدراسة النقط المبرمجة في جدول أعماله والمتعلقة بالدراسة والمصادقة على ميزانية التسيير لسنة 2018 والدراسة والمصادقة على الاتفاقية الخاصة بالبرنامج المندمج لتنمية السياحة القروية والطبيعية لجهة كلميم واد نون، واتفاقية شراكة لإنجاز الدراسة  والأشغال المتعلقة بإنجاز منشأة فنية على واد بن خليل بمدينة طانطان والدراسة والمصادقة على اتفاقية الشراكة بين المجلس الإقليمي والجماعة الترابية بلدية الوطية والجماعات القروية ابطيح والشبيكة وبن خليل والمسيد وتلمزون من أجل انجاز مشاريع تنموية بها 

   بعد الدراسة والمناقشة لجدول الأعمال صادق المجلس بالإجماع على النقطتين الثانية والثالثة اللتين تهمان الدراسة والمصدقة على الاتفاقية الخاصة بالبرنامج المندمج لتنمية السياحة القروية والطبيعية لجهة كلميم واد نون.واتفاقية الشراكة لانجاز الدراسة والأشغال المتعلقة بالمنشأة الفنية على واد بن اخليل بمدينة طانطان.

 وبخصوص النقطة الرابعة قررالمجلس إرجاء البث فيها إلى حين عرضها على اللجان ومناقشتها وإدخال تعديلات عليها.كما تم تأجيل النقطة المتعلقة بمشروع الميزانية بسبب عدم توصل المجلس بمخصصات الضريبة على القيمة المضافة . 

و في تدخل له أشار السيد عامل الإقليم إلى أن ساكنة العالم القروي بالإقليم بالرغم من عددها القليل إلا أنها  تستحق العناية اللازمة خصوصا فيما يتعلق بالسكن.

كما أن بعض الأعضاء المحسوبين على أغلبية المجلس البلدي بطانطان  تساءلوا عن عدم إدراج بلدية طانطان التي يقطنها 82  من الساكنة % في الاتفاقية  الخاصة بالبرنامج المندمج لتنمية السياحة القروية والطبيعية لجهة كلميم واد نون.

و ردا على مؤاخذات البعض على الرئيس بأنه يعرض مدينة طانطان للإقصاء ، أشار الاخ السالك بولون إلى أن كل المشاريع التي أنجزها المجلس الإقليمي خلال سنتين كانت بمدينة طانطان وأن ما تم تخصيصه للعالم القروي يظل  ضئيلا أمام ما تم استثماره بالمدينة. وذكر بأن المدينة ستستفيد من مشاريع قد تصل إلى 26 مليار سنتيم  في إطار برنامج سطره عامل الإقليم وتمت الموافقة عليه من  طرف  جميع الشركاء ..  

 

13/09/2017