المدعو "حسنة عليـا" المحكوم بالمؤبـد فـي المغـرب يتلقـى أمرا بمغـادرة إسبانيا قبل غد الخميس

 تلقى المدعو حسنة عليا، الذي أدانه القضاء المغربي بالسجن المؤبد في سنة 2013 لتورطه في أحداث أكديم إزيك، أمس الثلاثاء، أمرا من الشرطة الإسبانية بمغادرة التراب الوطني خلال 48 ساعة، بحسب ما ذكرت صحيفة (أ بي سي) الإسبانية.

 

وأوردت اليومية أن الشرطة اعتقلت هذا المتهم، الذي كانت الحكومة الإسبانية قد رفضت طلب لجوء تقدم به في شهر يناير الماضي، لفترة وجيزة مساء أمس الثلاثاء، بينما كان على متن قطار في بورغوس (شمال غرب إسبانيا) ل"الإقامة غير الشرعية" قبل أن يطلق سراحه.

 

وأضافت الصحيفة المدريدية على موقعها الإلكتروني أن هذا المتهم تلقى أمرا من الشرطة الإسبانية بمغادرة التراب الوطني الإسباني في ظرف 48 ساعة.

 

يشار إلى أن وزارة الداخلية الإسبانية كانت رفضت طلب لجوء تقدم به المدعو حسنة عليا في 19 يناير الماضي، وأمهلته 15 يوما لمغادرة التراب الإسباني، لكن دفاع هذا "الهارب" استأنف القرار أمام المحكمة الوطنية نهاية شهر مارس الماضي.

 

وكان القضاء المغربي أصدر سنة 2013 مذكرة اعتقال في حق حسنة عليا، الذي أدين غيابيا في17 فبراير 2013 بالسجن المؤبد لتورطه في أحداث أكديم إزيك التي وقعت في نونبر 2010 قرب مدينة العيون، والتي قتل فيها عشرة من أفراد قوات الأمن.

 

ويستغل المتهم وجوده في إسبانيا للمشاركة في أنشطة، وتنشيط لقاءات معادية للمغرب، ينظمها انفصاليو "البوليساريو" فوق التراب الإسباني.

07/10/2015