جدد الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون يوسف العمراني التزام المغرب بإيجاد "حل سياسي" لقضية الصحراء على أساس المعايير التي حددها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأوضح يوسف العمراني٬ في حوار مع وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)٬ نشرته اليوم الثلاثاء٬ أن المملكة ووفقا لتصور مجلس الأمن لإيجاد حل سياسي قائم على الواقعية وروح التوافق طرحت مبادرة الحكم الذاتي كقاعدة للتفاوض".

 

وشدد على أن تدهور الوضع الأمني في منطقة الساحل وضرورة بناء المغرب العربي يبرزان "استعجالية" حل هذا النزاع والتقدم نحو إيجاد "حل سياسي"٬ مشيرا إلى أن وضع الجمود الراهن أضحى "غير مقبول".

 

وأبرز الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون٬ في هذا الصدد٬ ضرورة القيام بإحصاء لساكنة مخيمات تندوف (جنوب الجزائر) حيث "تنعدم الحقوق والحريات".

 

وتجدر الإشارة إلى أن ما يسمى بنزاع الصحراء "الغربية" هو نزاع مصطنع فرضته الجزائر على المغرب. كما أن "البوليساريو" الذي هو حركة انفصالية يساندها النظام الجزائري٬ يطالب بخلق دولية وهمية في المنطقة المغاربية. وهي وضعية تعيق كل جهود المبذولة من قبل المجموعة الدولية لحل هذا النزاع على أساس حكم ذاتي موسع في إطار السيادة المغربية والاندماج الاقتصادي الأمني الاقليمي.

 

02/04/2013