أفادت عدة منابر اعلامية دولية  أن المغرب قد هدد بقلب الطاولة، وتعليق التعاون مع المينورسو بالصحراء المغربية إذا ما وافق مجلس الأمن الدولي على قرار الولايات المتحدة الأمريكية توسيع صلاحيات المينورسو لمراقبة حقوق الإنسان. نفس المصادر أكدت أن المغرب الذي فتح أبوابه لكل المنظمات الدولية لحقوق الإنسان لكي تتأكد من احترام حقوق الإنسان بكل جهات المغرب، قد يلجأ في رد فعل صارم على إنهاء عمل قوات الأمم المتحدة لأن توسيع صلاحياتها يعتبر بمثابة خرق سافر للسيادة المغربية. وأضافت نفس المصادر أن المغرب لن يفرط في جزء من سيادته ولو قيد أنملة. فالوفد المغربي الذي يضم تمثيلا وازنا سوف يبلغ كبريات العواصم العالمية أن المغرب سيكون مجبرا على تعليق تعاونه في  الدول الغربية في هدا الشان إذا ما وافقت هذه الأخيرة على قرار الولايات المتحدة الأمريكية توسيع مهمة المينورسو عبر مجلس الأمن الدولي.

 

19/04/2013