المغرب يقاطع الألعاب الأفريقية بسبب مشاركة البوليساريو

المغرب يغيب عن الألعاب الأفريقية بسبب مشاركة البوليساريو

تستعد اللجنة المنظمة لمنافسات الألعاب الإفريقية التي ستحتضنها كونغو برازافيل في الفترة الممتدة ما بين الرابع والتاسع عشر من شتنبر المقبل، إلى توجيه الدعوة لجبهة البوليزاريو، للمشاركة في النسخة الحادية عشرة من هذه البطولة التي تقيمها منظمة الإتحاد الإفريقي كل أربع سنوات.

وذكرت تقارير إعلامية إفريقية قبل أسابيع من انطلاق منافسات الألعاب الإفريقية التي لا تكتسي أية أهمية لا رياضياً ولا مادياً، أن اللجنة المنظمة للمسابقة، تتجه إلى دعوة ما يسمى بالجمهورية الوهمية، للمشاركة في النسخة 11 من البطولة، لأول مرة في تاريخها.

وتروج وسائل إعلام إفريقية، مدفوعة من أطراف جزائرية، لأخبار تتحدث عن أن منظمو النسخة المقبلة من منافسات الألعاب الإفريقية التي يقيمها الإتحاد الإفريقي، قد أقصت المغرب من المشاركة في هذه البطولة، وأن القائمون على هذه الدورة سيخصصون لأول مرة الدعوة لجبهة البوليزاريو للمشاركة فيها، والواقع أن المغرب ومنذ انفصاله عن منظمة الإتحاد الإفريقي عام 1984 عندما قبول هذا الأخير عضوية البوليزاريو بضغوطات من الجزائر.

وأكدت مصادر مطلعة لـ"هسبورت" أن هذه البطولة لا تكتسي أية أهمية لا على المستوى المادي ولا الرياضي، ذلك أن الفوز بمسابقاتها لا تؤهل لأي بطولة، والمنتخبات المشاركة فيها لا تلعب بعناصرها الأساسية في جميع الرياضات، مردفةً أن "بعض وسائل الإعلام الإفريقية، تصر على نقل مغالطات قبل انطلاق كل نسخة من البطولة بتوجيه من أطراف جزائرية، والواقع أن المغرب لا يشارك في هذه المنافسة غير المجدية منذ انسحابه من الإتحاد الإفريقي قبل أزيد من 30 سنة".

وكان المغرب قد أحرز 36 ميدالية خلال مشاركته في الألعاب الإفريقية، منها 9 ذهبيات، و12 فضية، و15 برونزية، جعلته يحتل الرتبة الخامسة عشر في قائمة الدول الأكثر صعوداً للبوديوم في المنافسة، قبل أن يتخلى عن عضويته في منظمة الإتحاد الإفريقي عام 1984.