قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل غارسيا مارغايو الثلاثاء بإشبيلية (جنوب)، إن إسبانيا تولي “أولوية قصوى” لعلاقاتها مع المغرب.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الإسبانية، في افتتاح ندوة حول “فرص وتحديات غرب حوض البحر الأبيض المتوسط ” نظمها مركز التفكير الإسباني المعهد الملكي إلكانو، أن إسبانيا، في مجال السياسة الخارجية، تولي “أولوية قصوى” لبلدان منطقة المغرب العربي، “لاسيما المغرب”.

كما وأبرز الوزير الإسباني، في سياق متصل، أهمية البعد الأوروبي في السياسة الخارجية لبلاده، مشيرا إلى أن التحديات التي تواجه هذه القارة، خاصة شيخوخة الساكنة، سيجبر بلدانها على اللجوء إلى اليد العاملة الأجنبية، لاسيما المغاربية. وأعرب مارغايو، من جهة أخرى، عن أسفه للجمود الذي يعرفه اتحاد المغرب العربي، مشيرا إلى أن إحدى أولويات الاتحاد الأوروبي هي تعزيز التكامل الإقليمي بين بلدان هذه المنطقة. وأشار وزير الخارجية الإسباني، في سياق آخر، إلى أن الوضع في ليبيا “مشكلة كبيرة”، محذرا من التهديد الإرهابي الذي يخيم على هذا البلد، والذي قد يشكل خطرا على استقرار المنطقة برمتها، وبالتالي، على جنوب أوروبا.

 

10/05/2016