ذكرت مصادر مطلعة، أنه من المرتقب أن يقوم الملك محمد السادس بزيارة للصحراء قريبا، مشيرة إلى أن هذه الزيارة الملكية سيتم خلالها الإعلان عن قرارات مهمة وجريئة تتعلق بقضية الصحراء.

الزيارة تأتي بعد الخطاب الملكي في افتتاح البرلمان الشهر الماضي الذي وصف فيه الملك الوضع في الصحراء بـ"الصعب" وبأن "الأمور لم تحسم بعد"، وبالتالي ستكون القرارات التي سيعلنها الملك ترتبط بالقيام بإصلاحات كبيرة، خاصة بعد توصل القصر الملكي بتقرير شامل حول نموذج التنمية من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والذي بدأه شكيب بنموسى وأتمه نزار بركة.

واعترف الملك محمد السادس في خطابه الافتتاحي للبرلمان  بالوضع الصعب الذي يجتازه ملف الصحراء، وطالب نواب البرلمان وفاعلين آخرين بالتحرك وعدم انتظار فقط المبادرات الملكية.

وقال الملك في خطابه لأول مرة "الوضع صعب، والأمور لم تحسم، ومناورات خصوم وحدتنا الترابية لن تتوقف"، مشيرا الى "الاختلالات في التعامل مع قضيتنا المصيرية الأولى، رغم التحركات الجادة التي يقوم بها بعض البرلمانيين. إلا أنها تظل غير كافية".

01/11/2013