أثار الملك محمد السادس، في اتصال هاتفي  يوم الجمعة، انتباه الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى ما وصفه بـ"الاستفزازات المتكررة" لجبهة البوليساريو، في منطقة الكركارات جنوب إقليم الصحراء.

 

ودعاه "لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من هذا الوضع غير المقبول الذي يهدد بشكل صريح اتفاقية وقف إطلاق النار".

 

وقال بيان للديوان الملكي، أوردته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، إن الملك محمد السادس أجرى اليوم، اتصالاً هاتفياً مع أنطونيو غوتيريش.

 

وأضاف البيان أن الملك محمد السادس، أثار خلال هذا الاتصال "انتباه الأمين العام للأمم المتحدة إلى الوضع الخطير في منطقة الكركارات بالصحراء المغربية بسبب الاقتحامات المتكررة للعناصر المسلحة لجبهة البوليساريو وأعمالهم الإستفزازية".

 

وأوضح البيان أن "هذه الممارسات جاءت شهرا واحدا قبل عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، وذلك من أجل خلق البلبلة وإجهاض هذه العودة".

 

وطالب الملك محمد السادس، الأمين العام للأمم المتحدة بـ "اتخاذ تدابير عاجلة وضرورية لوضع حد لهذا الوضع غير المقبول الذي يهدد بشكل خطير على وقف إطلاق النار ويهدد الاستقرار في المنطقة".وفق البيان.

 

وقالت السلطات المغربية، أمس الخميس، إنها أحبطت محاولة لتهريب ما يزيد عن 3 أطنان مخدرات على متن مقطورة تجرها شاحنة مسجلة بالمغرب، بالمركز الحدودي الكركارات جنوب مدينة الداخلة بإقليم الصحراء.

 

وأعلنت السلطات المغربية، خلال غشت الماضي، عن استمرار قيامها بعمليات تطهيرية لمنطقة الكركارات، القريبة من الحدود الموريتانية، من عصابات تهريب المخدرات الصلبة، ومن التجار غير الشرعيين، حيث تم إخلاء 3 نقط تجمع لهياكل السيارات والشاحنات المستعملة، والتي ضمت أزيد من600 سيارة.

 

وقالت الأمم المتحدة، خلال الشهر نفسه، إنها لم تسجل أية تحركات عسكرية مشبوهة للمغرب في الصحراء، وذلك ردا على اتهامات جبهة البوليساريو للرباط بتنفيذ عملية أمنية قرب موريتانيا.

 

24/02/2017