يشكل قطاع الصيد البحري بطانطان دعامة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم وذلك بالظر للإمكانيات الهائلة من الثروات السمكية التي يوفرها ساحل المنطقة.
ويعتبر ميناء طانطان، من أهم الموانئ المغربية ، من حيث الكميات المفرغة من طرف مراكب الصيد الساحلي والتقليدي وأعالي البحار، فضلا عن كونه الأول على صعيد الأقاليم الجنوبية من حيث الصيانة وإصلاح السفن.ويعرف ميناء طانطان نشاطا اقتصاديا مهما، إذ سجلت الكميات الإجمالية من الموارد البحرية المفرغة من طرف مختلف مراكب الصيد البحري خلال سنة 2013 حوالي 84.7 ألف طن وتفيد المعطيات، أن إنتاج مراكب الصيد الساحلي والتقليدي التي شغلت حوالي 9 799بحارا، سجل ما يناهز 80 ألف طن بقيمة 399 مليون درهم (دون احتساب قيمة السمك العابر)، حيث تمثل الأسماك السطحية نسبة 82 في المائة منها كمية 66 ألف طن بقيمة تناهز 114 مليون درهم أما أسطول الصيد في أعالي البحار الذي يشغل 986 بحارا، فقد بلغت منتجاته، المتمثلة أساسا في الرخويات والسمك الأبيض، ما يناهز2333 طن مسجلا بذلك انخفاضا كبيرا من حيث الكمية 68.88 % .ويتمثل منتوج الصيد بأعالي البحار خصوصا في الرخويات والسمك الابيض وهو موجه إلى التصدير نحو اليابان والاتحاد الأوروبي. علما أن شركة اومنيوم المغربي للصيد لم تستأنف نشاطاها إلا ابتداء من فاتح نونبر سنة 2013 بعد توقف دام حوالي 18 شهرا .
إن ميناء طانطان يتوفر على تجهيزات مختلفة منها على الخصوص، سوق السمك الجديد (في طور إعادة البناء) ، ومركز انتقاء السمك الصناعي، ومخازن للتبريد، وأربع مصانع للثلج بقدرة إنتاجية تصل إلى 600 طن يوميا، بالاضافة إلى ورشان لبناء وإصلاح السفن.
وتتمركز بالمدينة 15 وحدة صناعية تعمل في مجال تصنيع ومعالجة منتجات الصيد البحري ويعتبر إنتاج دقيق وزيت السمك أهم نشاط في المنطقة.
وللإشارة فإن نفوذ الدائرة البحرية لإقليم طانطان تمتد من واد درعه شمالا إلى ألواد الواعر جنوبا.ويعتبر ميناء طانطان من أهم موانئ الصيد في المغرب حيث تنانهز مساحته 78.5 هكتار وحوضه يناهز27هكتار.ويتوفر على مقر للمداومة البحرية التابعة لمندوبية الصيد البحري لطانطان مساحتها 198 متر مربع.
هذا وقد عرف قطاع الصيد البحري بإقليم طانطان خلال سنة 2013 انخفاضا من حيث الكمية المصطادة والمفرغة بالميناء مقارنة مع السنة الماضية حيث بلغت الكميات الإجمالية المفرغة من الأسماك 84762,84 مقابل 137891 طن سنة 2012 مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 38.563 % ويعزى هذا الانخفاض بالأساس إلى انخفاض مفرغات الصيد الساحلي والتقليدي (37.8% من حيث الكمية و (%19,30)من حيث القيمة مقارنة مع السنة الماضية . ويرجع انخفاض مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة التي بلغ إنتاجها حوالي 66 ألف طن مقابل 116 ألف طن خلال السنة الماضية مسجلة انخفاضا بنسبة 43,36 % أما فيما يخص الرخويات فقد سجلت هي الأخرى انخفاضا من حيث الكمية بنسبة 25,4 % و38,85 % من حيث القيمة
وفيما يخص قيمة المفرغات فقد سجل الصيد الساحلي والتقليدي بالميناء مفرغات بقيمة 399.341.159 درهم. بدون احتساب قيمة السمك العابر مسجلا بذلك انخفاظ ب %19,30 مقارنة مع السنة الماضية. أما الصيد بأعالي البحارفقد سجل مفروغات 2333.53 طن ناقص 67.08 %
وبالنسب لأسطول الصـيد الساحـلي و التقليدي النشيط خلال سنة 2013، بلغ عدد بواخر الصيد الساحلي وكذا قوارب الصيد التقليدي التي زاولت نشاطها بميناء طانطان 646 وحدة وشغلت ما يعادل 9799 بحارا .
وبخصوص رخص الصيد فقد تم خلال سنة 2013 تجديد ما مجموعه 413 رخصة للصيد منها 42
فيما بلغ عدد الوحدات التي تم تسجيلها بالسجل المحلي خلال سنة 2013 واحد ثلاثون وحدة منها
25 وحدة بالنسبة للصيد الساحلي و11 وحدة بالنسبة للصيد التقليدي
وهكذا فبعد عمليات التشطيبات والتسجيلات الجديدة التي سجلت خلال سنة 2013 أصبح عدد البواخر المسجلة بمندوبية الصيد البحري بطانطان 401 وحدة
وبالنسبة لرجال البحر فقد بلغ عدد المسجلون الرسميون بمندوبية الصيد البحري بطانطان إلى حدود 31 دجنبر 2013 : 4190 بحارا منهم 3654 رسميون و536 بالنسبة للزوارق
وبخصوص التكوين البحري فخلال السنة الدراسية 2013/ 2014 عرف معهد التكنولوجيا للصيد البحري بطانطان عدة أنماط من التكوين منها التكوين القار وبالتدرج. فقد تخرج من هذه الشعبة 24 تقني ضابط ميكانيكي و24 تقني ربان الصيد و18 تخصص قيادة المحركات البحرية / ميكانيك و20 الملاحة والصيد/ الصيد و52 تأهيل ميكانيك تطبيقي / ميكانيك
أما التكوين المستمر و القرائيات من اجل التأهيل فقد بلغ عدد المستفيد من التكوين في السلامة البحرية 60 مستفيد و 2595 بالنسبة للإرشاد البحري
هذا من ومن جهة أخرى فإن عدد الوحدات الصناعية العاملة في مجال تصنيع ومعالجة منتجات الصيد البحري المتمركزة بطانطان فهي 15 وحدة منها 2 وحدات لتصبير السمك و4 وحدة لإنتاج دقيق وزيت السمك و6 وحدات لمعالجة السمك المجمد ووحدة لتصفية زيت السمك ووحدة لإنتاج السمك المخلل ووحدة للسمك الطري و4 وحدات لصناعة الثلج
ويشكل إنتاج دقيق و زيت السمك أهم وجهة للمواد المفرغة بميناء طانطان حيث ناهزت الكمية التي تم تحويلها إلى دقيق و زيت السمك 43 ألف طن من الأسماك السطحية خلال سنة 2013. والتصبير 21356 طن والتجميد 4094 طن والسمك المخلل 209 طن والاستهلاك 12429 طن والمجموع هو 79990 طن مقابل 128000 طن سنة 2012.
أما بالنسبة للسلامة البحرية فقد قامت مصالح مندوبية الصيد البحري خلال سنة 2013 بما مجموعه 436 عملية من الفحوصات بما فيها الفحوصات التقنية السنوية و الفحوصات الأخرى لمراكب و قوارب الصيد التي تزاول نشاطها بميناء طانطان .
فيما سجلت مصالح المندوبية خلال سنة 2013 عشرة حوادث بحرية بين مساعدة و بحث وإنقاذ الأرواح البشرية شملت 19 قارب للصيد التقليدي و مركب للصيد بالخيط و مركب للصيد بالجر ومركب للصيد بأعالي البحار. بالإضافة الى مساهمة وحدة الإنقاذ اسا في عملية انقاد السفينة " سيلفر" التي جنحت عند مدخل ميناء طانطان يوم 23/12/2013 وبذلك يكون مجموع البحارة الذين تم إنقاذهم 67 بحار إلا انه تم للأسف فقدان بحارين.
كما انه خلال سنة 2013 قامت سيارة الإسعاف ب84 عملية تدخل لنقل مرضى يزاولون عملهم بميناء طانطان 78 مريض تم نقلهم إلى مستشفى الحسن الثاني بطانطان ومريضان تم نقلهم إلى مدينة اكادير و3 مرضى نقلوا إلى مدينة كلميم ومريض واحد تم نقله إلى مدينة العيون

08/04/2014