Moines de Tibéhirine : Alger reporte la visite du juge Trévidic

وحسب ذات المصادر فان محامي أقارب الرهبان باتريك بودوين ” قد عبر عن تأسفه الكبير ” لتأجيل الزيارة ، بعدما أبلغ قاض جزائري مكلف بالتواصل مع القاضي الفرنسي أن الجزائر غير مستعد ة لهذه الزيارة .

وكانت مصادر اعلامية أوردت في 27 جانفي استنادا إلى مصادر وصفتها بالمتطابقة أن قاضي التحقيق الفرنسي مارك تريفيديك سيصل الجزائر خلال الاسبوع الأول من شهر مارس المقبل لحضور عملية استخراج رفات الرهبان السبعة الذين اغتيلوا العام 1996 بمنطقة “تيبحيرين” في ولاية المدية قصد إجراء تحاليل عليها.
وحسب المصادر نفسها، فإن القاضي تريفيديك كان سيجري فور وصوله الجزائر و بحضور فريق خبراء جزائريين، تشريحات ويأخذ عينات من الحمض النووي من رفات الرهبان بالدير بهدف إخضاعها لتحاليل الطب الشرعي للتأكد إن كانت رؤوس الرهبان لأصحابها أم لا ؟ وتحديد إن كان الرهبان تعرضوا للذبح قبل قتلهم أو بعده، وتفقد أي دليل بإمكانه تحديد أسباب الوفاة.
وفشل قاضي التحقيق الفرنسي ” مارك ترفيديك ” في زيارته الأخيرة إلى الجزائر شهر نوفمبر 2013 في الحصول على تصريح باستجواب حوالي 20 شاهداً متهمون في اغتيال الرهبان السبعة، كذلك فأن ” ترفيديك ” لم يستلم إلى اليوم محاضر الاستماع ذات الصلة بعناصر “الجيا” رغم وعود التزم بها مسئولون جزائريون بتسليمها
للتذكير، كانت السلطات الجزائرية في سابقة، رخصّت لقاضي التحقيق الفرنسي مارك تريفيديك بنبش رفات الرهبان السبعة . هذا علما أن جثث الرهبان يجهل مكان وجودها ولم يعثر فقط على رؤوسهم داخل كيس عند مدخل مدينة المدية.
و لا يعرف علاقة تأجيل السلطات الجزائرية المختصة زيارة القاضي الفرنسي المختص في قضايا الإرهاب بالانتخابات الرئاسية المقبلة ، هل خشيت السلطة في الجزائر أن يعكّر هذا الملف الحساس أجواء الترتيب لاستحقاق المقبل في وقت تشهد الساحة السياسية حالة من الاحتقان بعد إعلان الوزير الأول عبد المالك سلال ترشح الرئيس بوتفليقة رسميا لعهدة رابعة .

26/02/2014