الهيبة يندد ب”انحراف مقصود” للتقرير الأخير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”

ندد المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان، المحجوب الهيبة، امس الأربعاء، ب”الانحراف المقصود” للتقرير الأخير للمنظمة غير الحكومية “هيومن رايتس ووتش” حول حقوق الإنسان في تندوف، موضحا أن هذا التقرير يثير معطيات “قليلة المصداقية وبخلاصات مغرضة وجزئية”.

وأكد الهيبة، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أنه “من المهم الإشارة من خلال التقرير المذكور إلى الانحراف المقصود عبر تناول معطيات قليلة المصداقية وبخلاصات مغرضة وجزئية”.

واعتبر الهيبة أن الأمر يتعلق بتقرير “يغذي الخلط من خلال إخلاء مسؤولية الجزائر ووضع البوليساريو على قدم المساواة مع المغرب في الساحة الدولية، ومن خلال الموازاة بين وضعية حقوق الإنسان في مخيمات تندوف وتلك في الأقاليم الجنوبية للمملكة”.

وفي معرض رده على سؤال بخصوص توقيت نشر هذا التقرير من قبل “هيومن رايتس ووتش”، اعتبر المندوب الوزاري أن التوقيت الذي تم اختياره يخدم أجندة تهدف إلى تمهيد الطريق لفكرة مسبقة، مسجلا أنه يتزامن مع التطور الذي يشهده ملف الصحراء على مستوى الأمم المتحدة.

وندد الهيبة، في هذا الحديث، بانعدام مصداقية “هيومن رايتس ووتش” التي تقوم بشكل علني بالضغط لفائدة توسيع مهام بعثة +المينورسو+ لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

وأضاف أن “الهدف من إخلاء مسؤولية الجزائر كبلد استقبال والاعتراف بجبهة البوليساريو كمحاور مقبول في مجال حقوق الإنسان، بل وأكثر من ذلك الرقي بها لمرتبة دولة، يتمثل في الوصول، في نهاية المطاف، إلى الإعلان عن الرغبة غير قابلة للتحقيق لأعداء المملكة، والمتمثلة في توسيع مهام المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء المغربية”.

30/10/2014