وصفت صحيفة الوطن الجزائرية، الجولة الإفريقية التي يقوم بها الملك محمد السادس إلى عدد من البلدان الإفريقية بكونها "تقدم نموذجا طيبا للتعاون جنوب جنوب".

وكتبت الصحيفة في افتتاحيتها بعددها الصادر اليوم الإثنين، بأن الجولة الإفريقية التي بدأها الملك محمد السادس الجمعة من السنغال كمحطة أولى ضمن جولة تقوده إلى كل من الكوت ديفوار والغابون، "تعد محركا قويا للتجارة المغربية في افريقيا". 

 

وأشارت إلى أن الملك وتبعا لعاداته الدبلوماسية يقوم بهذه الجولة "من أجل تعزيز روابط الصداقة مع افريقيا، والدفاع عن قضية الصحراء، وتقوية مواقع الشركات المغربية في الأسواق الإفريقية، عكس النظام الجزائري الذي يكتفي بالخطابات". 

 

وأضافت الصحيفة بأن "الشركات المغربية لاتهمل الأسواق الإفريقية ولا تتخلى عن أي قطاع انتاجي يبدوا لها واعدا داخل افريقيا"، وهو مايعكسه بحسب اليومية توجهها نحو تلك الأسواق كبديل عن نضيراتها العالمية التي تضررت بفعل الأزمة الإقتصادية الخانقة. 

 

وتسائلت الجريدة عن "ماذا يفعله النظام الجزائري في الوقت الذي يجوب فيه العاهل المغربي أفريقيا دفاعا عن اقتصاد بلاده..؟" قبل أن تجيب بأنه "يفعل العكس بالضبط". 

 

واستطردت في هذا الصدد بأن "اغلب الحكومات التي تعاقبت على تسيير الجزائر منذ التسعينيات، عملت بشكل متعمد إلى سحبها من الساحة الإفريقية واسواقها، وأدارو الظهر لبلدان القارة"، مشيرة إلى انه "باستثناء مشاركة بوتفليقة في اجتماعات الإتحاد الإفريقي، فإن الرئيس الجزائري لم يقم بأية جولة في افريقيا منذ توليه الحكم قبل 14 عاما". 

 

واتهمت الصحيفة "السلطات الجزائرية بنهج سياسة النعامة في التعاطي مع القضايا الإفريقية"،  قبل أن تختتم "الخطر داهم، فالجزائر باتت تجهل كل شيء عن القارة الإفريقية".

 

18/03/2013