في غياب ممثلي الأحزاب السياسية المغربية كاد مؤيدو الطرح الانفصالي من اليسار الأروربي تمرير توصية باللجنة السياسية التابعة للاتحاد من أجل المتوسط ضد الوحدة الترابية يومه السبت 28 ماي في اللقاء الذي يعقد بمدينة طنجة المغربية.

فصبيحة يومه السبت تقدم خلالها ممثلو أحزاب يسارية أوربية بتعديلات في الأدبيات السياسية للاتحاد يشبه ما يحدث في الصحراء المغربية بما يحدث في فلسطين ويشبه المغرب بالمحتل الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مستغلين في دلك غياب البرلمانيين المغاربة ممثلي الأحزاب السياسية المغربية الممثلة في اللجنة السياسية بالاتحاد المتوسطي سواء الاتحاد الاشتراكي أو الاستقلال أو الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية.

وحسب مصدر من المؤتمر فإنه لولا معارضة وفد فلسطين ومصر لتم تمرير التوصية، ودافع الوفدان المصري والفلسطيني عن الوحدة الترابية للمملكة واعتبروا التوصية المنحازة للانفصاليين بمثابة تدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وبفضل تدخل الوفدين المصري والفلسطيني توقفت أشغال اللقاٍء لفسح المجال لمفاوضات بين أعضاء اللجنة السياسية حتى لا تعرض التوصية للتصويت بإصرار مع المدافعين المصريين والفلسطينيين عن القضية الوطينية في غياب أصحابها البرلمانيين المغاربة.

29/05/2016