أعلن البيت الأبيض الخميس أن الرئيس باراك أوباما سيستقبل في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري العاهل المغربي الملك محمد السادس.

أعلن البيت الأبيض الخميس أن الرئيس باراك أوباما سيستقبل العاهل المغربي الملك محمد السادس في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

 

 وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في بيان انه خلال هذه الزيارة سيبحث اوباما مع العاهل المغربي خصوصا في "مكافحة العنف المتطرف ودعم عمليات الانتقال الديموقراطي وتعزيز التنمية الاقتصادية في الشرق الاوسط وافريقيا".

 

وكان أوباما أجرى في أيار/مايو محادثة هاتفية مع العاهل المغربي دعاه خلالها الى زيارة واشنطن، بحسب ما اعلن في حينه البيت الابيض الذي اوضح ان الرجلين "تحدثا عن اهمية تعميق علاقاتنا الثنائية خصوصا في الملفات الامنية ذات الاهتمام المشترك".

 

وفي الرباط اعلن القصر الملكي يومها ان المحادثة الهاتفية جرت بعد "تبادل رسائل" بين الزعيمين بشأن ملف الصحراء الغربية.

 

والصحراء الغربية هي مستعمرة اسبانية سابقة ضمها المغرب في 1975 وهو يعرض على الصحراويين، المدعومين من الجزائر، حكما ذاتيا واسعا في كنف المملكة لكن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ترفض الاقتراح وتطالب باستفتاء لتقرير المصير.

 

وادى الخلاف بين المغرب والجزائر حول قضية الصحراء الى تدهو العلاقات بين البلدين هذا الاسبوع بعد خطاب للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تناول فيه هذه القضية التي تعتبر ابرز نقطة خلاف بين البلدين الجارين، ما ادى الى استدعاء المغرب لسفيرها في العاصمة الجزائرية قبل عودته الاثنين لمزاولة مهامه.

 

ومساء الاربعاء اتهم العاهل المغربي الملك محمد السادس الجزائر دون ذكرها بالاسم، ب"تقديم أموال ومنافع لشراء أصوات ومواقف بعض المنظمات المعادية لبلادنا".

08/11/2013