أكد العديد من البرلمانيين والمثقفين من جمهورية الكونغو الديمقراطية أنه لا وجود لاتحاد إفريقي حقيقي بدون المغرب٬ مشيرين إلى أن القادة الأفارقة مطالبون ببحث السبل الكفيلة بعودة المملكة٬ باعتبارها أحد مؤسسي منظمة الوحدة الإفريقية ونموذجا للتنمية في إفريقيا٬ إلى الاتحاد الإفريقي لوضع خبرتها في خدمة التنمية الشاملة للقارة.
 
وفي هذا الصدد٬ أفادت صحيفة (لوبسيرفاتور) الصادرة في كينشاسا٬ نقلا عن مسؤول بالمعهد الكونغولي للدراسات الاستراتيجية والبيئية٬ قوله “إننا نعي جيدا الأسباب الكامنة وراء اقتراف منظمة الوحدة الإفريقية ظلما بليغا وتاريخيا”٬ مضيفة أنه “في الوقت الذي تحتفي فيه منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا) بذكراها الخمسين٬ فإن الوقت قد حان بالنسبة للقادة الأفارقة لكي يصححوا هذا الظلم الفادح”.
 
من جهة أخرى٬ اعتبر البرلمانيان الكونغوليان٬ جان كلود جومبا وباتريك بولونيا٬ أن “الزعماء الافارقة والبرلمانيين والمجتمع المدني والمثقفين٬ مطالبون جميعهم باتخاذ إجراءات تروم استعادة المغرب لموقعه داخل الاتحاد الافريقي”٬ معتبرين أنه لن يكون هناك اتحاد إفريقي حقيقي بدون المغرب٬ الذي يعد نموذجا للتنمية يحتذى على صعيد إفريقيا.
 
28/05/2013