برلماني أوروبي: الاتحاد الأوروبي مطالب باتخاذ موقف من أجل تدبير فعال للأمن بتندوف

دعا البرلماني الأوروبي الفرنسي الاشتراكي جيل بارنيو، يوم الاثنين 23 فبراير 2015، الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف من أجل تدبير فعال للحدود والسكان والأمن في مخيمات تندوف جنوب غرب الجزائر.

وقال بارنيو، خلال اجتماع ببروكسيل للجنة مراقبة الميزانية بالبرلمان الأوروبي، “إن تحويل المساعدات الإنسانية المخصصة لمخيمات تندوف يسلط مزيدا من الضوء على نزاع الصحراء، ويؤكد ضرورة أن يتخذ الاتحاد الأوروبي موقفا من أجل تدبير فعال للحدود والسكان والأمن في مخيمات تندوف”.

وأبرز بارنيو، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب من أجل حل نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء يقدم حلولا فعالة لكل هذه القضايا التي تتعلق بساكنة تندوف كما بالأمن الإقليمي.

وأثار البرلماني الأوروبي الانتباه إلى أن التهديد الإرهابي الذي يجثم على مجموع منطقة الساحل واختراق مخيمات تندوف من طرف مجموعات الجهاديين يجعل من المستعجل تسوية قضية الصحراء، ويسائل المجموعة الدولية التي يتعين أن تتحرك بسرعة من أجل منع بروز وانتشار بؤر توتر على أبواب أوروبا.

وجدد دعمه لرئيسة لجنة مراقبة الميزانية انجبورغ غراسل التي أكدت أن المكتب الأوروبي لمحاربة الغش كان مطالبا بأن يوصي اللجنة الأوروبية بإصدار أمر باستعادة المساعدات الإنسانية التي تم اختلاسها بشكل منتظم منذ عدة سنوات لفائدة مسؤولين جزائريين وقادة “البوليساريو”.

وأكد بارنيو، الذي تساءل عن سبب عدم نشر تقرير مكتب محاربة الغش حول تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة مخيمات تندوف إلا بعد سبع سنوات من إعداده، أنه يتعين على البرلمان الأوروبي أن يطلب نشر النص الكامل لهذا التقرير الذي ظل جزء كبير منه سريا وخصوصا ما يتعلق بأسماء الفاعلين المتورطين في منظومة الغش واسعة النطاق هذه.

وشدد على أنه يتعين الكشف عن هوية الأشخاص المتورطين في المتاجرة بالمساعدات الإنسانية “لأن الأمر يتعلق بالشفافية”.

24/02/2015