من الواضح أن بوديموس يخطو حذو السويد, فالقارئ لوثيقة الالتزامات السياسية التي نشرها حزب بابلو ايغليسياس في حالة تشكيله حكومة مع اليساريين تنم عن تخليهم عن التحيز الواضح لصالح البوليساريو , هذه الأخيرة أعلنت أنها تحس بالخيانة .

الوثيقة المكونة من95 صفحة و التي أطلق عليها :" من أجل حكومة مستقرة في اسبانيا", تثبت أن بوديموس أعاد  قراءة جميع وعوده الانتخابية على ضوء تحالفه الجديد مع الاشتراكي بيدرو سانشيز حيث و على غير العادة نجد غياب أي دعم لما يسمى "استقلال الصحراء الغربية" و أي رفض لاتفاقية مدريد لسنة 1975 بين المغرب و موريطانيا و اسبانيا, بل و الأسوأ من ذلك اختفاء مصطلح "الصحراء الغربية" تماما من الوثيقة , في المقابل نجد تأطيد بوديموس على ضرورة الاعتراف بدولة فلسطين و دعمهم الكامل لها .

 

هذا القرار يعد مفاجأة خصوصا أن الحزب الماركسي مازال مصراعلى دعمه لاستفتاء استقلال كتالونيا , و لكن العارفين بخبايا السياسة الاسبانية يعلمون أن بوديموس استسلم  لضغوط حليفه المستقبلي حزب العمال الاشتراكي الإسباني, و الذي على غرار الحزب الشعبي , لا يريدون أن تتأزم العلاقات مع المغرب  التي ستؤثر حتما بالسلب على ملفات الهجرة و الارهاب و الصيد البحري  و غيرها .

 

البوليساريو تلقت الصفعة بهدوء و لم تخرج بأي بلاغ رسمي رغم بعض المقالات التي صدرت من مواقع قريبة لها تندد بالخيانة الاسبانية الجديدة .

 

 

19/02/2016