أكد عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، أن مشكل الصحراء مفتعل و"لا أساس له من الصحة"، معربا عن أمله في حل هذا النزاع الذي طال أمده.

وقال بنكيران في تصريح لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، إن قضية الصحراء "أبطالها كانوا مجموعة من الطلاب المغرر بهم وتأخرت عودتهم إلى وطنهم"، مؤكدا على أن العقيد الليبي الراحل معمر القذافي كان له "دور في إذكاء الفتنة لدى الشباب الذين كانوا في البداية يطالبون بأفكار تحررية، وتلقفهم بدعم من الجزائر، التي لا تزال تتبناهم بطريقة تشوش كثيرا على الوطن". 

وأكد أن "قضية الصحراء بالنسبة إلى المغرب قضية شعب"، عكس الجزائر التي تعتبرها "قضية دولة وقضية نظام"، مبرزا بأن التطورات التي تشهدها المنطقة"تدفع الجميع إلى إعادة النظر في الكثير من القضايا ". 

واعتبر أنه "ليس هناك بين الشعبين المغربي والجزائري أي إشكال"، مشيرا إلى أنه "إذا فتحت الحدود وتحلحلت القضية، فسيلاحظ الجميع أن كل هذا كان مفتعلا وليس شيئا حقيقيا". 

وأكد بنكيران أن المغرب لن يسمح بإنشاء دولة جديدة في المنطقة وقال "لا مكان لدول هشة قابلة للإختراق"، مضيفا بأن المغرب "ذهب إلى أقصى حد في قضية الصحراء، وطرح مبادرة الحكم الذاتي" التي تعتبر منطلقا جيدا لتسوية النزاع. 

04/03/2013